برنامج الإقامة.. الصين تجعل الإيغور رهائن في منازلهم

2021-05-09 | منذ 1 شهر

بكين-وكالات: منذ عام 2016، أدخلت الصين سياسة الأقارب جزء من "حملة الوحدة العرقية" بدعوى "تعزيز الوئام الوطني". منذ ذلك الحين، زار أكثر من 1.1 مليون كادر شيوعي منازل 1.6 مليون شخص من مجموعات عرقية مختلفة في شينجيانغ، وفقًا لشبكة سي إن إن.

وأكدت القناة الأميركية أن هذا البرنامج جزء من حملة قمع أوسع ضد الإيغور والأقليات العرقية في شينجيانغ. وتروج وسائل الإعلام الحكومية الصينية برنامج "الإقامة في المنزل" على أنها مزيج من خدمة المجتمع والتعليم.

وتُظهر مقاطع الفيديو ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي على الحسابات الرسمية العائلات المضيفة والكوادر يستقبلون بعضهم البعض بحرارة على أنهم "أقارب"، ويطبخون وجبات الطعام معا بل ويتشاركون الأسرة في الليل.

رهائن

لكن وفقًا للعديد من الأشخاص الذين فروا من منطقة شينجيانغ، عندما يتعلق الأمر ببرنامج الإقامة في المنزل، فإن المضيفين هم في الواقع رهائن.

وقال سكان سابقون إنه بموجب سياسة الإقامة في المنزل، يتم إرسال الكوادر للعيش والعمل والنوم مع العائلات في شينجيانغ لعدة أيام في كل مرة، كل شهر أو شهرين.

وذكرت زمرة داوت، من الإيغور التي فرت من الصين في عام 2019 هربًا من القمع المزعوم للأقليات المسلمة في شينجيانغ، أنها اضطرت لاستضافة أربعة مسؤولين في منزلها في كل زيارة. وقالت: "لأن زوجي أجنبي، لم يرغموه على الاقتران بأحد أقاربه، لكن أنا وثلاثة من أبنائنا لدينا قريب لكل منا".

وأضافت داوت: "الكادر المعين لها تبعها في جميع أنحاء المنزل، وطرح الأسئلة، وتدوين الملاحظات". كانت خائفة للغاية من أن يقول أطفالها شيئًا خاطئًا عن غير قصد لدرجة أنها دربتهم على إعطاء الإجابات "الصحيحة". إذا سألوك هل تصلي أمك؟ قل لا، هل يصلي والدك؟ قل لا.  هل تؤمن بالإسلام؟ هل عندك قرآن؟ هل عندك سجادة صلاة؟ قل لهم لا .

في يناير، اتهمت وزارة الخارجية الأميركية الصين بارتكاب إبادة جماعية، قائلة إن "الوثائق الشاملة" أكدت أن السلطات المحلية في شينجيانغ "صعدت بشكل كبير" حملتها ضد الأقليات منذ "مارس 2017 على الأقل". وتوصلت البرلمانات في كندا وهولندا والمملكة المتحدة إلى نفس النتيجة.

وتصر الحكومة الصينية على أن المعسكرات هي "مراكز تدريب مهني" تهدف إلى التخفيف من حدة الفقر ومكافحة التطرف الديني.

وقال ريان ثوم، الباحث البارز بجامعة نوتنغهام والمتخصص في تاريخ الإيغور، إن برنامج الإقامة في المنزل جزء مهم من حملة الصين في شينجيانغ.

برامج لجمع المعلومات

وأشار إلى أن الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى أن الزيارات كانت تحدث مؤخرًا في فبراير من هذا العام، خلال العام الصيني الجديد. وقال "تعليق الزينة للعام الصيني الجديد ليس شيئًا يشارك فيه معظم الإيغور. ولكن بعد ذلك كان على سكان هذه البلدة بأكملها تزيين منازلهم من الداخل وفقًا لتقاليد الهان الصينية".

وقالت قلبنور صديق، وهي معلمة سابقة في معسكر اعتقال، إنها تلقت أوامر باستضافة كادرها الأول في مايو 2017. وأضافت أن "القريب كان رئيس زوجها في مصنع مملوك للدولة. في البداية، كان يأتي مرة كل ثلاثة أشهر، ولكن بحلول نهاية ذلك العام، مكث في منزلها لمدة أسبوع واحد كل شهر".

وتابعت من هولندا "أرادني أن أجلس معه وأشرب الخمر معه. توسلت إليه ألا يجبرني. عندما كان في حالة سكر، أرادني أن أنام معه".

كانت هيومن رايتس ووتش وثقت حالات إرسال كوادر ذكور للبقاء في منازل تشغلها نساء وأطفال، وهو ترتيب يجعلهم عرضة للعنف الجنسي.

قال تيموثي جروس، أستاذ الدراسات الصينية والخبير في السياسة العرقية في معهد روز هولمان للتكنولوجيا، إن الوثائق الرسمية تشير إلى أن الكوادر ليست موجودة فقط لتعليم السكان المحليين أن يكونوا "أكثر تحضرا". وأضاف: "عندما تتصفح الوثائق الرسمية، يصبح من الواضح جدًا أن هذه هي في الواقع برامج لجمع المعلومات الاستخباراتية البشرية والمراقبة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي