وزير الداخلية اللبناني: كشفنا المتورطين بشبكة الكبتاغون ولا يمكن تأكيد تورط حزب الله

2021-05-02 | منذ 2 أسبوع

وزير الداخلية والبلديات اللبناني محمد فهمي

بيروت-وكالات: جال وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي على نقاط العبور الحدودية والخط الممتد من الشمال إلى البقاع لتفقد المعابر، ومعاينة النقاط التي تستخدم للتهريب في هاتين المنطقتين. وبدأ جولته الشمالية على متن طوافة عسكرية حطت في مركز قيادة الفوج الحدودي الأول التابع للجيش في بلدة شدرا قضاء عكار، واستمع إلى شرح مفصل من قائد الفوج العقيد ميلاد صليبا عن الوضع العسكري وأوضاع نقاط العبور الشرعية والمسالك غير الشرعية عند الحدود اللبنانية – السورية التي تحصل فيها عمليات تهريب في المنطقة.

واجتمع إلى قيادة الفوج، منوها “بتعاون الجيش مع الأجهزة الأمنية لضبط الحدود، وإعادة بث ثقافة أضرار التهريب”، وقال “هنا تأتي مسؤولية الدولة بتنشيط الاقتصاد في كل المناطق وخصوصا الحدودية منها، لأن التهريب مشكلة مزمنة يعود تاريخها إلى ما قبل عام 1975”.

ثم زار فهمي مع ضباط الفوج برج المراقبة عند الحدود اللبنانية السورية في شدرا للاستطلاع عن قرب واقع المنطقة. بعدها، انتقل بطوافة عسكرية إلى منطقة البقاع لتفقد المعابر ومعاينة الأماكن التي تنشط فيها عمليات التهريب، والتقى بضباط من قيادة فوج الحدود الثاني، واستمع من قائد الفوج العقيد الركن محمد دحبول إلى شرح مفصل حول الواقع الأمني والعسكري ووضع المعابر. واختتمت الجولة بتفقد برج المراقبة التابع للجيش في منطقة المصطبة في جرود القاع – الهرمل.

وفي حديث إلى MTV أوضح وزير الداخلية أنه تم الكشف عن المتورطين في عملية تهريب الكبتاغون ومتابعة الموضوع جارية والدولة اللبنانية ستتخذ الإجراءات اللازمة بحق المتورطين بهذا الملف”، مشددا على أنه “لا يمكن تأكيد تورط حزب الله”.

وأشار إلى أن “التواصل لم ينقطع مع السعودية”، وقال “بدل الاستجداء بالوضع الاقتصادي الصعب لرفع الحظر عن المنتجات اللبنانية يجب أن نعمل يدا بيد من أجل أن نكون متماسكين ومتكاتفين ويجب أن نكون حازمين أكثر في الموضوع”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي