هناك صلة بين التعرض لأكاسيد النيتروجين والجسيمات في الطفولة وتطور اضطرابات مثل القلق والاكتئاب

أطفال بيئات الهواء الملوث معرضون للإصابة بالأمراض العقلية

2021-05-02 | منذ 6 يوم

الصلة بيـــن تلوث الهواء والإصابة بالأمراض العقلية وطيدةلندن - كشفت دراسة جديدة أن الأطفال والشباب الذين يكبرون وسط تلوث الهواء المرتبط بحركة المرور الشديدة تكون لديهم معدلات أعلى من الأمراض العقلية عند بلوغهم سن 18 عاما.

وقال الأكاديميون في الدراسة البريطانية – الأمريكية المشتركة إن هناك صلة بين التعرض لأكاسيد النيتروجين والجسيمات في الطفولة وتطور اضطرابات مثل القلق والاكتئاب.

و استمرت الدراسة 25عاما وشملت 2039 طفلا جميعهم من التوائم ولدوا في إنجلترا وويلز خلال عامي 1994 و1995 وتم تقييم صحتهم العقلية في سن 18.

وخلص الباحثون إلى أن “هذه النتائج مجتمعة تشير إلى أن الشباب الذين يتعرضون باستمرار لمستويات معتدلة من تلوث الهواء بأكسيد النيتروجين قد يواجهون مسؤولية عامة أكبر تجاه الأمراض النفسية لدى الشباب في سن الرشد”.

وأضافوا أن الصلة بين تلوث الهواء وخطر الإصابة بالأمراض العقلية “متواضعة” لكنها حقيقية. وكان الرابط أيضا “مسؤولية مستقلة عن التأثيرات الفردية والعائلية والحي على الصحة العقلية”، مثل الفقر والتاريخ العائلي للاضطراب النفسي.

وقالت الدكتورة هيلين فيشر المؤلفة المشاركة في الدراسة إن “الأطفال الذين نشأوا في أكبر مدننا يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بالأمراض العقلية بسبب ارتفاع مستويات حركة المرور. وبينما قد نود أن نفكر في بلداتنا ومدننا على أنها مساحات خضراء ومفتوحة، فمن الواضح أن هناك خطرا خفيا لن يفكر فيه الكثيرون”.


وتم قياس الصحة العقلية للمشاركين عندما كانوا في سن 18 باستخدام تقييم الأعراض لعشرة اضطرابات نفسية شائعة، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والقلق، لحساب مقياس صحتهم العقلية والذي يسمى عامل علم النفس المرضي أو عامل “بي”. وأولئك الذين لديهم درجة عامل “بي” أعلى أظهروا المزيد من تلك الأعراض.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين تعرضوا لأعلى نسبة من أكاسيد النيتروجين سجلوا 2.62 نقطة أعلى في درجة علم النفس المرضي العام من أقرانهم في الربع الثالث السفلي. وسجل أولئك الذين تعرضوا لأكبر قدر من الجسيمات 2.04 نقطة أكثر من أقرانهم.

وقال آندي بيل نائب الرئيس التنفيذي لمركز أبحاث الصحة العقلية “نعلم من الأبحاث أن صحتنا العقلية تحددها الحياة التي نعيشها والبيئات التي نعيش فيها وتجاربنا منذ سنواتنا الأولى فصاعدا”. وأشار إلى أن صحة الطفل العقلية تتأثربالعديد من العوامل، بما في ذلك المنزل والمدرسة والمجتمع والحي.

وأضاف أن الفقر والعنصرية والصدمات النفسية والإقصاء هي مخاطر كبيرة على الصحة العقلية.

وتابع “كما يظهر بحث اليوم، فإن بيئتنا المادية مهمة أيضا، وجعل الأماكن أكثر أمانا ونظافة وصحة للعيش فيها سيكون له فوائد مدى الحياة”.

وتم تحديد التلوث كعامل يؤدي إلى تفاقم ضعف صحة القلب والرئة وأمراض الجهاز العصبي المركزي، وأيضا كخطر للإصابة بأمراض عقلية. وهناك تسعة من كل عشرة أشخاص في جميع أنحاء العالم يتعرضون لمستويات عالية من التلوث، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقال كيفن ماكونواي الأستاذ الفخري للإحصاءات التطبيقية في الجامعة المفتوحة “إنه في حين أظهرت الدراسة ارتباطا بين أبخرة المرور والاضطراب العقلي، فإن ما لا يمكنهم فعله هو إظهار أن ارتفاع تلوث الهواء هو الذي يسبب في الواقع الصحة العقلية الأكثر فقرا”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي