كابل. حملة التطعيم ضد شلل الأطفال تواجه أزمة بعد مقتل ثلاث موظفات

متابعات الأمة برس
2021-04-02 | منذ 1 أسبوع

أجبر مقتل ثلاث نساء يعملن ضمن حملة للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال في أفغانستان هذا الأسبوع وكالات الإغاثة والحكومة على إعادة تقييم مسألة إرسال آلاف منهن في جولات ميدانية.

وقال مسؤولون في صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وهو أحد الوكالات التي تساعد في حملة تطعيم واسعة النطاق ضد شلل الأطفال في أنحاء أفغانستان وجرى إطلاقها هذا الأسبوع، إنهم يراجعون مشاركة النساء في الحملة بعد أن قتل مسلحون مجهولون ثلاث موظفات في مدينة جلال آباد شرق البلاد يوم الثلاثاء.

وأكد مسؤول في (يونيسف) أن خطوات تتخذ لضمان استمرار الحملة لكن حملة التطعيم في ثلاث مناطق تشمل ما يقدر بنحو 320722 طفلا تحت سن الخامسة ستتأجل لما بعد شهر رمضان في مايو.

وقال جودوين ميندرا، وهو متخصص في شؤون التطعيمات في (يونيسف) لـ"رويترز" "نبحث توفير درجة ما من الحماية للعاملات في الصفوف الأمامية لكننا أيضا ندرك أننا لا يمكن أن نسلح أي حملة صحية".

وهناك نحو 70 ألف موظف، بينهم حوالي 40 بالمئة من النساء، يشاركون في حملة التطعيم ضد شلل الأطفال.

وأوضح مسؤولون أن حملة التطعيمات للوقاية من كوفيد-19 في البلاد لم تتأثر إذ أن التطعيم يتم في مراكز صحية ولا يعتمد على طرق الأبواب مثل حملة شلل الأطفال بما يعرض العاملين فيها لخطر أكبر.

لكنهم أشاروا إلى أن أي تقليص في حملة تطعيم شلل الأطفال سيكون كارثيا بالنظر إلى أن البلاد سجلت هذا العام أكثر من 20 حالة إصابة بينما حرم نحو ثلاثة ملايين طفل من التطعيم خلال السنوات الثلاث الماضية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي