متعافون من كورونا: فقدنا هاتين الحاستين لأشهر

بعد مضي أشهر على تعافيهم من عدوى فيروس كورونا المستجد، قال كثير من المصابين السابقين بمرض كوفيد-19 إنهم يعانون حتى اليوم من فقدان حاسة التذوق أو الشم أو ضعف بكلتيهما معا. ويعتبر فقدان تلك الحواس من الأعراض الشائعة للإصابة بعدوى كورونا، إلا أن أحدا لم يعرف بأنها ترافق المرضى بعد تعافيهم لفترة زمني


ما مسافة التباعد الاجتماعي اللازمة لحمايتك من عدوى كورونا؟

ما مسافة التباعد الاجتماعي الآمنة لفيروس كورونا؟ سؤال يزداد أهمية مع اتجاه أغلب دول العالم لتخفيف الإغلاقات واستعادة أنشطة الحياة رغم استمرار خطر المرض. وهو أيضاً سؤال لا تسهل إجابته ويثير خلافاً بين العلماء والحكومات والبرلمانات، ففي بريطانيا تتعرض الحكومة لضغوط من قبل أعضاء البرلمان والشركات من


ببساطة لا حل آخر لمجابهة الوباء.. "إلا بهذه الطريقة"

بعد مرور 6 أشهر على ظهور فيروس كورونا الذي حصد أرواح 377 ألف إنسان حول العالم، واستمرار الأبحاث بغية تفكيك خفايا هذا الوباء والتوصل إلى علاج أو لقاح يقضي عليه، توصلت دراسة جمعت عدداً من الأبحاث إلى الطريق الأسلم لمكافحة هذا الفيروس التاجي المستجد. فقد أظهرت أكبر مراجعة للدراسات حول انتقال عدوى في


تحذير عالمي.. كورونا لم يتغير وما زال فتاكاً

بعد تقارير عدة عن حدوث تغيير في حدة انتشار الفيروس المستجد الذي طال 6 ملايين شخص حول العالم، وأودى بحياة أكثر من 370 ألف شخص، حذرت منظمة الصحة العالمية من الانجرار وراء تلك النظريات غير المؤكدة بعد. وقال خبراء في المنظمة العالمية وعدد من العلماء الآخرين إنه لا دليل علمياً يدعم تأكيد أطباء أن فيروس


خبر سار من الصحة العالمية.. وباء "كورونا" يتراجع بشكل ملحوظ

بعد أشهر من المعاناة وفرض قيود التنقل، أتى الخبر السار من منظمة الصحة العالمية. فقد أعلنت اليوم الثلاثاء 2 يونيو/حزيران، أن جائحة كورونا التي حصدت أرواح 370 ألف شخص حول العالم، تراجعت بشكل ملحوظ في "أوروبا"، باستثناء بؤر التفشي القوية شرقا. وأوضحت المنظمة العالمية أن معدلات الإصابة التي تسجل يومي


بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير

سارعت منظمة الصحة العالمية إلى التعليق على تصريح مثير للجدل لطبيب إيطالي بارز، قال فيه إن فيروس كورونا المستجد "لم يعد موجوداً" في إيطاليا، التي كانت بؤرة لتفشي الفيروس في القارة الأوروبية. وقال مايكل راين، مدير برنامج التدخل الطارئ لدى منظمة الصحة العالمية، "يجب أن نكون حذرين بشكل استثنائي لعدم إع


تحذير من "وباء خطير" قد يقضي على نصف سكان الأرض

حذر عالم الأحياء الأمريكي والناشط الغذائي مايكل غريغر، من "فيروسا جديدا أطلق عليه "فيروس نهاية العالم"، مؤكدا أنه قد يقضي على نصف العالم إن لم يتم تداركه بسرعة". ونقلت صحيفة "الصن" البريطانية عن غريغر، تحذيره من أن "فيروسا من المحتمل أن ينشأ من مزارع الدجاج قد يجعل نظيره كورونا مجرد قزم، وقد يقضي


مسار الصحة العالمية ما بعد الأوبئة يثير قلق الخبراء

لندن- حذر خبير في الصحة العالمية من التناقضات التي مارستها الدول في معركتها ضد الأمراض المعدية، مؤكدا أن العالم أصبح أكثر صحة بطرق تجعلنا نشعر بالقلق. ونبه الخبير توماس بوليكي، من خلال كتاب جديد، إلى التناقض في مسار الصحة العالمية في معركة العالم ضد الأوبئة، وذكر “أن التقدم الاستثنائي الذي يت


دراسة تزف بشرى: مريض كورونا لا يصبح معديا بعد هذه الفترة

د. أسامة أبو الرُّب   كشفت ورقة بحثية عن الفترة الزمنية التي بعدها لا يصبح مريض فيروس كورونا المستجد "سارس كوف 2" قادرا على نقل العدوى لغيره، مما يحمل خبرا مطمئنا أن المصابين لا يستمرون في نقل العدوى بالفيروس المسبب لمرض "كوفيد-19" بعد تعافيهم. الورقة البحثية أصدرها المركز الوطني للأمراض الم


موجة كورونا الثانية.. فاوتشي يعلق

حذرت تقارير عديدة في أوروبا وأميركا خلال الأيام الأخيرة من موجة ثانية لفيروس كورونا قد تكون أكثر فتكا. ودخل مستشار البيت الأبيض، الدكتور أنتوني فاوتشي على الخط فيما يتعلق بالموجة الثانية المحتملة من فيروس كورونا المستجد. وقال فاوتشي، الأربعاء، إن الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد في الولايات


أطباء ألمان يكشفون معلومة جديدة بشأن طريقة فحص كورونا

كشف أطباء في مستشفى ألماني، عن معلومة جديدة، تتعلق بالفحوصات الخاصة بكورونا، وإثبات إصابة الأشخاص بالفيروس من عدمه. وقال أطباء مستشفى فرايبورغ الجامعي في "دويتشه ميدتسينيشه فوخنشريفت" الألمانية، إن مسحات الأنف أو الفم أو البلعوم، الشائعة لاختبار الإصابة بفيروس كورونا، قد تعطي نتائج سلبية لحالة مصاب


مفاجأة جميلة يحملها الصيف.. المناخ يكبّل الفيروس!

مازال العلماء في حيرة من أمرهم بشأن حل ينهي أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد التي بدأت قبل أشهر في العالم. إلا أن خيط الطقس عاد مجددا إلى الواجهة، حيث أشارت دلائل أولية إلى أن المناخ قد يعدل من انتقال فيروس السارس، إلا أنه من غير الواضح حتى اليوم ما إذا كانت التغيرات الموسمية والجغرافية في المناخ يمكن


الصحة العالمية تعلن أميركا الجنوبية بؤرة جديدة وترامب يدعو للإكثار من الصلاة

تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد عالميا 5.3 ملايين حالة، في وقت أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية أن أميركا الجنوبية باتت تشكل بؤرة جديدة للوباء، منوهة إلى الوضع الحرج في البرازيل خاصة. وقال مسؤول الحالات الطارئة في منظمة الصحة العالمية مايكل راين -في مؤتمر عبر الإنترنت من جنيف- إن "


فاوتشي متفائل بنتائج لقاح كورونا: اخرجوا بالأقنعة وتباعدوا

أبدى مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، تفاؤله الحذر حول النتائج التي توصلت إليها شركة "موديرنا" في إنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا. وخلال لقاء على شبكة "سي إن إن" CNN، وصف فاوتشي النتائج المبكرة الإيجابية لدراسة المرحلة الأولى للقاح بأنها "علامة جيدة


هكذا يتمدد الفيروس إلى الأسطح.. في وقت قياسي!

يستمر الباحثون حول العالم في فك خبايا الفيروس المستجد الذي حصد أرواح أكثر من 320 ألف إنسان حتى الآن، وضمن مساعيهم هذه يجرون دراسات وأبحاث تكشف بشكل متواصل مستجدات عن الوباء وطرق تفشيه بانتظار التوصل إلى لقاح، أجمعت العديد من المصادر الطبية أنه لن يكون قبل مطلع العام المقبل في أحسن تقدير. وفي آخر


أكثر من 1.7 مليون متعافٍ من كورونا حول العالم

تجاوز عدد المتعافين من فيروس كورونا حول العالم، الأربعاء، 1.7 مليون. وقالت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، في إحصاء لها، إن 1,706,539 شخصا “انتصروا في معركتهم ضد فيروس كورونا”. وأضافت أن العدد الكلي للمصابين بالفيروس وصل، حتى عصر الأربعاء، إلى 4.9 ملايين شخص، فيما بلغ عدد الوفيات 323,72


الصحة العالمية: أمامنا طريق طويل مع تفشي الوباء

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء 20 مايو/آيار، أنه تم تسجيل 106 آلاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهو أعلى عدد من الإصابات في يوم واحد حتى الآن. وعبرت المنظمة عن قلقها تجاه الوضع في الدول الفقيرة في حين تواصل الدول الغنية الخ


"الصحة العالمية": المتعافون من كورونا لن يصابوا من جديد

كان لدى جميع الدول مخاوف من إعادة إصابة الأشخاص الذين تم شفاؤهم بالفيروس التاجي (كوفيد-19) من جديد. وهذه المخاوف دعت الدول إلى التريث في تخفيف إجراءات العزل الجماعي ورفع حظر التجوال، خاصةً بعد تقارير كورية جنوبية أفادت بإصابة 300 شخص كانوا قد تعافوا من الوباء. لكن ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وبح







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي