مصر والسعودية... سفينة النجاة
2021-02-13 | منذ 2 شهر
 مشاري الذايدي
مشاري الذايدي

كلام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مؤخراً، عن «خصوصية» التعاون المصري - السعودي و«مركزيته» ليس من قبيل الإنشاء التعبيري ولا «لزوم ما لا يلزم».
الرئيس عبد الفتاح السيسي شدد، أثناء استقباله الوزير السعودي د. عصام بن سعيد، ناقلاً له رسالة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على الخصوصية الاستراتيجية التي تتسم بها العلاقات المصرية – السعودية، وما تمثله من ركيزة لاستقرار المنطقة العربية بأسرها.
الوزير عصام بن سعيد، حسب متحدث الرئاسة المصرية، بسام راضي، نقل رسالة الملك سلمان للرئيس المصري، وجوهرها التأكيد على عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين ومواصلة مسيرة العمل والتنسيق «المكثف» مع مصر.
هذه عبارات وإشارات بالغة الأهمية في هذا التوقيت الحرج من عمر السياسة في منطقتنا، والتنسيق المصري - السعودي إذا كان مهماً كل الوقت الذي مضى، فهو اليوم ضرورة بقاء وحيلة للمشروع العربي المعتدل، تجاه مشاريع الخراب والغزو الخارجية؛ تارة من النظام الإيراني الخميني، وأخرى من الشبكة الإخوانية، تحت الطربوش التركي الجديد، وضعْ مع هذا كله إدارة أميركية جديدة يبدو أنها تتصرف حتى في منطقتنا بمزيج من الأوهام الأوبامية والتجريب السياسي... لا ندري متى يقف قطار الشعارات الآيديولوجية، غير السياسية، وتبدأ السياسة الواقعية في واشنطن؟
تحالف وتآزر القاهرة والرياض وأبوظبي، هو السور الوحيد الذي يحمي من غزوات العجم والروم (العجم والروم هي تسمية أجدادنا العرب للإيرانيين والترك)، كما أن هذا الحلف هو الطريق الأوحد لكسر الأمواج التخريبية باسم الإسلام، وهو طوابير خدمة تحت العلمين التركي والإيراني... طوابير يقودها الإخوان المسلمون ومن يمشي مهطعاً عنقه من جامعي الغنائم، تحت بيارقهم. ومثلهم عصابات الحشود الخمينية في العراق وسوريا ولبنان واليمن.
لا عاصم اليوم من طوفان الحلف الخبيث بين الإسلام السياسي الانتهازي، الشيعي والسني، مع اليسار الغربي المتوتر والموتور، الأميركي خاصة، إلا باللجوء إلى سفينة الحلف العربي، وفِي صميمه الرياض والقاهرة.
هذه سفينة النجاة، وليعذرني الجهلة أو المتجاهلة من «بعض» قومنا... وقيادة السعودية وقيادة مصر تدركان ذلك كل الإدراك.

المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع



مقالات أخرى للكاتب

  • هل تفتقد الميديا ترمب؟
  • ميغان... خط أحمر!
  • أستراليا تروض "فيسبوك"

  • التعليقات

    لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

    إضافة تعليق





    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي