لتعزيز ترسانتها العسكرية.. أمريكا تطوّر صاروخ توماهوك بمواصفات مميزة

2021-03-29 | منذ 2 شهر

جمال نازي

في خطوة تهدف تعزيز ترسانتها العسكرية، أعطت البحرية الأميركية شركة رايثيون الموافقة على المضي قدماً في إنتاج أحدث إصدار من صاروخ كروز توماهوك، بمواصفات حديثة ومتطورة.

وسيبدأ تصنيع النسخة الجديدة والتي تحمل اسم Block V في وقت لاحق من العام الحالي، ما سيمنح سلسلة توماهوك عمراً أطول في الخدمة لمدة 15 عاماً بالإضافة إلى زيادة القدرات.

سريع وبعيد المدى

وصممَ توماهوك للمرة الأولى في السبعينات كصاروخ معياري عالي الدقة للهجوم الأرضي يمكن تعديله بسهولة لحمل أسلحة تقليدية ونووية، وفقاً لما نشره موقع New Atlas.

كما تصل سرعته إلى 0.74 ماخ (890 كم / ساعة)، ويمكن إطلاقه من الأرض أو السفن أو الغواصات أو كسلاح احتياطي من المقاتلات القاذفة للقنابل والصواريخ، في حين يتميز بمدى يصل إلى 1600 كم أثناء تحليقه بشكل شبحي تنخفض قدرة القوى المعادية على رصد اقترابه.

تحسينات متعددة

وبعد أن دخل الخدمة في عام 1983، خضع لعدد من التحسينات، مثل أنظمة الملاحة المتقدمة بشكل متزايد، والقدرة على الوصول إلى الأهداف بشكل منفرد، والوصول إلى الهدف في وقت محدد مسبقاً. كما طرأت أيضاً تحسينات على الذخائر وتصميم المحرك النفاث لدرجة أنه قد يكون من الممكن يوماً ما تصنيع إصدار أسرع من الصوت.

ضرب أهداف بحرية

ويتم حالياً استخدام صواريخ توماهوك إصدار Block IV فقط من قبل البحرية الأميركية والملكية البريطانية، مع تقاعد الإصدارات المسلحة نووياً منذ فترة طويلة.

يشار إلى أن تم بالفعل تسليم نسخة محدثة من الإصدار Block IV إلى البحرية الأميركية مع تحسين الملاحة والاتصالات، في ستشمل التحسينات الجديدة لـ Block V، باحثاً متعدد الأوضاع سيسمح للصاروخ بضرب الأهداف المتحركة في البحر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي