توتال تجلي ألفاً من موظفيها بعد هجوم موزامبيق

متابعات الأمة برس
2021-03-29 | منذ 10 شهر

أجْلت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة "توتال"  نحو ألفٍ من موظفيها من بلدة بالما الساحلية في موزامبيق، التي يحاصرها إرهابيون.

وأوضح وزير الخارجية الموزمبيقي أرميندو نجونجا إن السفينة التي قامت بإجلائهم وصلت إلى مدينة بيمبا الساحلية صباح اليوم الأحد.

وكان نحو مئة مسلح من عناصر جماعة مسلحة تُعرف باسمي "الشباب" و"السنة والجماعة"، المرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي، شنوا هجوماً على مدينة بالما الغنية بالغاز في إقليم كابو ديلجادو المضطرب الأربعاء الماضي.

وتوجد بالما في منطقة تقود فيها شركة توتال مشروعاً استثمارياً أجنبياً بقيمة 20 مليار دولار بالقرب من مصنعها للغاز الطبيعي المسال في شبه جزيرة أفونجي.

وقالت شركة توتال إن "أولويتها المطلقة هي ضمان سلامة وأمن الأشخاص الذين يعملون في المشروع" وأنه لم يقتل أي من عمالها العاملين في أفونجي في أعمال العنف.

وقالت شركة توتال في بيان إن الشركة قررت تقليص قوتها العاملة في أفونجي إلى "حد أدنى شديد".

ووفقا لمنظمة "هيومان رايتس ووتش"، فقد قُتل عدد غير محدد من السكان جراء التمرد، بينما اضطر المئات للنزوح هرباً من العنف.

وقال شهود للمنظمة إنهم رأوا جثثاً في الشوارع وسكاناً يفرون بعد أن أطلق الإرهابيون النار بشكل عشوائي على الأفراد والمباني.

وقد تعطلت إشارة الهواتف الجوالة، ما يجعل محاولات جمع معلومات حول الموقف على الأرض أكثر صعوبة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي