توقف قناة السويس يعزز الضغوط على سلاسل الإمداد العالمية

متابعات الأمة برس
2021-03-26

 

قال محللون إن سفينة الحاويات التي جنحت في قناة السويس وأوقفت الملاحة ونقل البضائع عبر الممر المائي ستفرض ضغوطا على سلاسل الإمداد العالمية التي تعاني جراء انتعاش النشاط الاقتصادي وشح المعروض من حاويات الشحن.

وعلقت سفينة الحاويات إيفر جيفن التي يبلغ طولها 400 متر في القناة منذ الثلاثاء مما عطل مرور حاويات نقل البضائع والمكونات والمعدات عبر أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا.

يأتي هذا التوقف بينما تشهد الشحنات بالفعل اضطرابا بسبب جائحة كورونا وزيادة الطلب على السلع بحسب رويترز.

وقالت هيئة قناة السويس اليوم  إنه سيتم استئناف عمليات قطر وتعويم السفينة الجانحة بعد الانتهاء من التجريف لإزالة ما يصل إلى 20 ألف متر مكعب من الرمال.

وذكرت الهيئة أن الجرافات اقتربت لمسافة 15 مترا من مقدمة السفينة، وأنها تستطيع الاقتراب إلى عشرة أمتار بحد أقصى لدواعي السلامة.

ووفقا لتقديرات الهيئة فإنه تم الانتهاء من 87 بالمئة من عمليات التجريف.

وقالت خدمة المستثمرين في موديز إن نحو 30 بالمئة من حركة نقل الحاويات عالميا تمر عبر القناة سنويا. وقد يؤثر توقف الممر التجاري على ما بين 10 و15 بالمئة من إجمالي نشاط مناولة الحاويات عالميا طوال فترة التعطل.

وأضافت في مذكرة اليوم الجمعة "الطلب الاستهلاكي والصناعي المرتفع، والنقص العالمي في طاقة الحاويات وانخفاض الخدمات التي يمكن التعويل عليها من شركات شحن الحاويات العالمية...جعلت سلاسل الإمداد مهددة بشدة حتى من أقل الصدمات الخارجية".

وتابعت "في هذا السياق لم يكن الحدث ليقع في وقت أسوأ".

وقال جريج نولر من آي.إتش.إس ماركت للاستشارات إن معدل تشغيل السفن بكامل طاقته على الطريق التجاري بين آسيا وأوروبا بسبب كثافة الطلب من المستوردين الأوروبيين، فيما تواجه المرافئ الأوروبية نقصا في العمالة بسبب الإجراءات المرتبطة بمكافحة جائحة كورونا.

وتخطت الصين الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري لأوروبا في 2020 مما يلقي الضوء على علاقات آسيا المهمة بالصناعة والمستهلكين في أوروبا التي هي أيضا أكبر مقصد لصادرات الصين خارج آسيا.

وأضافت شركة الاستشارات في مذكرة أن التأخير في عودة الحاويات الفارغة إلى المصّدرين الآسيويين سيفاقم أكثر النقص الحالي في الحاويات.

وأضاقوا أن قناة السويس هي أيضا المسار المفضل للمستوردين الأمريكيين للسلع المصنعة مثل الأحذية والملابس من جنوب شرق آسيا والهند.  وربما يتعين على السفن الآن اتخاذ المسار الأطول حول رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا، مما يضيف نحو سبعة إلى عشرة أيام إلى رحلتها.

وقالت خدمة المستثمرين في موديز إنه نتيجة لذلك، فإن قطاعي التصنيع والسيارات الأوروبيين، لا سيما موردي السيارات، سيكونان الأكثر تضررا.

وقال المحللون "هذا بسبب أنهما يديران سلاسل إمدادات 'حسب الحاجة'، مما يعني أنهما لا يخزنان المكونات ويكون لديهما في المتناول ما يكفي فحسب لفترة قصيرة، ويستوردان المكونات من شركات التصنيع الآسيوية.

"حتى إذا تم حل الموقف سريعا، فإن اكتظاظ الموانئ ووقوع المزيد من التأخيرات في سلاسل التوريد المقيدة بالفعل لا مناص منه".

وأضافوا أن وسائل النقل البديلة غير مناسبة، إذ أن قدرات الشحن الجوي تعاني شحا بالفعل بسبب انخفاض حركة السفر الجوي العالمية بينما النقل بالسكك الحديدية بين أوروبا وآسيا محدود وبالفعل يقترب من طاقته الكاملة.

كان وزير النقل في سنغافورة، أكبر مركز لإعادة الشحن في العالم، قال أمس الخميس إن توقف الملاحة في قناة السويس قد يحدث اضطرابا مؤقتا في الإمدادات في المنطقة، وربما يؤدي إلى السحب من المخزونات.

وقال سوميت أغاروال أستاذ الاقتصاد في جامعة سنغافورة الوطنية "وجهة نظري أن هذا سيسبب مشكلات للعديد من الدول والصناعات في أنحاء العالم في الأمد القصير".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي