تحديد ثلاثة عقاقير شائعة مضادة للفيروسات يحتمل أن تكون فعّالة ضد كوفيد-19

متابعات الأمة برس
2021-03-25 | منذ 1 شهر

وجد فريق دولي من الباحثين أن ثلاثة عقاقير شائعة الاستخدام مضادة للفيروسات والملاريا فعالة في المختبر لمنع تكرار فيروس SARS-CoV-2.

 ونظر الفريق، الذي ضم باحثين من جامعة ولاية كارولينا الشمالية وشركة Collaborations Pharmaceuticals، في ثلاثة عقاقير مضادة للفيروسات أثبتت فعاليتها ضد الإيبولا وفيروس ماربورغ، وهي: التيلورون والكيناكرين والبيروناريدين.

وتقول آنا بول، كبيرة العلماء في Collaborations Pharmaceuticals، والمؤلفة المشاركة في البحث: "كنا نبحث عن مركبات يمكن أن تمنع دخول الفيروس إلى الخلية. لقد اخترنا هذه المركبات لأننا نعلم أن مضادات الفيروسات الأخرى التي تعمل بنجاح ضد الإيبولا هي أيضا مثبطات فعالة لـ SARS-CoV-2".

ووقع اختبار المركبات في المختبر ضد SARS-CoV-2، وكذلك ضد فيروس البرد الشائع (HCoV 229E) وفيروس التهاب الكبد الوبائي (MHV).

واستخدم الباحثون مجموعة متنوعة من خطوط الخلايا التي تمثل أهدافا محتملة لعدوى SARS-CoV-2 في جسم الإنسان. وأصابوا سلالات الخلايا بالفيروسات المختلفة ثم نظروا في مدى نجاح المركبات في منع تكاثر الفيروس في الخلايا.

وتم خلط النتائج، مع فعالية المركبات اعتمادا على ما إذا كانت تستخدم في خطوط الخلايا المشتقة من الإنسان مقابل خطوط الخلايا المشتقة من القردة، والمعروفة باسم خطوط خلايا Vero 

وخطوط الخلايا الجذعية هي تجمعات أو مزارع خلوية للخلايا الجذعية تشتق من النسيج الأصلي الخارجي من الكتلة الخلوية الداخلية للكيسة الأرومية (مرحلة مبكرة من التطور الجنيني بعمر حوالي 4-5 أيام في الإنسان وتتألف من 50-150 خلية).

ويقول فرانك شول، الأستاذ المشارك في علم الأحياء في ولاية نورث كارولينا والمؤلف المشارك في البحث: "في خطوط الخلايا المشتقة من الإنسان، وجدنا أن جميع المركبات الثلاثة تعمل بشكل مشابه لريمديسفير، والذي يستخدم حاليا لعلاج كوفيد-19. ومع ذلك، لم تكن فعالة على الإطلاق في خلايا فيرو".

ويقول شون إكينز، الرئيس التنفيذي لشركة Collaborations Pharmaceuticals والمؤلف المشارك في البحث: "رأى الباحثون نتائج مماثلة عندما تم اختبار هذه المركبات في البداية ضد الإيبولا. لقد كانت فعالة في خطوط الخلايا المشتقة من الإنسان، ولكن ليس في خلايا Vero. وهذا مهم لأن خلايا Vero هي أحد النماذج القياسية المستخدمة في هذا النوع من الاختبارات. وبعبارة أخرى، قد يكون لخطوط الخلايا المتنوعة استجابات مختلفة للمركب. ويشير إلى ضرورة اختبار المركبات في العديد من خطوط الخلايا المختلفة لاستبعاد السلبيات الكاذبة".

وتشمل الخطوات التالية للبحث اختبار فعالية المركبات في نموذج الفئران والعمل الإضافي على فهم كيفية تثبيط تكاثر الفيروس.

وتوضح بول: "إحدى النتائج الأكثر إثارة للاهتمام هنا هي أن هذه المركبات لا تمنع الفيروس من الارتباط المحتمل بالخلايا فحسب، بل إنها قد تمنع أيضا النشاط الفيروسي لأن هذه المركبات تعمل على الجسيمات الحالة. والجسيمات الحالة، التي تعد مهمة لوظيفة الخلية الطبيعية، يختطفها الفيروس للدخول والخروج من الخلية. لذلك، إذا تعطلت هذه الآلية، فإنها لا يمكن أن تصيب الخلايا الأخرى".

وأشار شول: "من المثير للاهتمام أيضا أن هذه المركبات فعالة ليس فقط ضد SARS-CoV-2، ولكن ضد فيروسات كورونا ذات الصلة. ويمكن أن يمنحنا السبق في العلاجات مع ظهور فيروسات كورونا الجديدة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي