الجزائر يعيد طرح ملف الراي وتراث اليونسكو

2021-03-24 | منذ 3 أسبوع

وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة

أثار إقدام وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة، على سحب ملف أغنية «الراي» وحرمانه من تصنيف «اليونيسكو» له ضمن التراث الإنساني اللامادي، بسبب ما ادعت وقتها بأنه «نقص في العناصر المكّونة له»، غضباً عارماً في الأوساط الشعبية الجزائرية، سيما أنّ أغنية «الراي» تعدّ إرثاً متنازعاً عليه بين المغرب والجزائر.

 إذ يخوض البلدان منذ أربع سنوات مساعي لدى المنظمة الدولية لإدراج الأغنية ضمن تراثها الإنساني اللامادي. وكانت الوزيرة قد وعدت بمتابعة الملف في الدورة المقبلة. وفي خطوة مفاجئة، أعلنت بن دودة عن إيداع ملف «الراي» في «اليونيسكو» لتصنيفه كتراث عالمي أواخر الشهر الحالي.

وفي زيارة لها الى مدينة «تلمسان»، أوضحت الوزيرة أنها تعمل على تصنيف هذا الفن كتراث عالمي. ولهذه الغاية، التقت هناك، بفناني «الراي» العصري والبدوي وأبرزهم الشيخ بوطيبة السعيدي والعازف بلّمو، والشيخ النعّام، سعياً نحو إظهار أن «هذا التراث جزائري أصيل وقديم جداً ويتمتع بتاريخ طويل». وفي سياق متصل، كشفت بن دودة عن إعادة إحياء «مهرجان الراي».

وكان فريد خربوش مدير «المركز الوطني لبحوث علم الإنسان في عصور ما قبل التاريخ »، قد أكد أن لجنة الخبراء التي عينتها الوزارة قد أنهت أشغالها في تدارك النقائص والتحفظات التي رفعتها «اليونسكو» بخصوص الملف، مؤكداً أن الراي «جزائري» وسيعاد طرحه باسم الجزائر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي