الجيش الأمريكي يختبر مولد أكسجين لساحات المعارك للتقليل من عدد القتلى

متابعات-الأمة برس
2021-03-21 | منذ 2 شهر

جمال نازي

يجري الجيش الأميركي اختبارا لمولد أكسجين له عمر تخزين أطول من الذي يتم استخدامه حاليًا، والذي يمكن استخدامه لتقليل أعداد الضحايا وإنقاذ المصابين، وفقا لما نشرته وكالة أنباء "يو بي أي" الأميركية.

إلى ذلك، أجرى مجلس الإدارة الطبية بالجيش الأميركي اختبارًا تشغيليًا في فبراير الماضي باستخدام جنود من اللواء الطبي 44 لتقييم فعالية وملاءمة مصدر توليد الأكسجين الميداني.

إلى ذلك، قال أرتشي كينيبرو، ضابط الاختبار الرئيسي في مجلس الإدارة الطبية بالجيش الأميركي، إنه إذا تأكد نجاح الاختبار التشغيلي فإنه سيتم بالتبيعة إصدار القرارات لنشر مصدر توليد الأكسجين الميداني FOGR في وحدات الجيش الأميركي وكذلك الجدول الزمني اللازم.

وأضاف كينيبرو أن الاختبارات التشغيلية تؤدي إلى الحصول على نتائج حقيقية وكاشفة، مشيرًا إلى أن قيادة الجيش الأميركي تعتمد على النتائج من واقع الاختبار التشغيلي بهدف الحد من المخاطر في مجال استخدام أي منتج".

وأوضح الضابط كينيبرو أن القرار لا يتم اتخاذه بناء على تقييم مقالات الاختبار قيد الدراسة من قبل مجتمع الاختبار فحسب، بل إنها أيضًا ستشمل مدخلات من المستخدمين النهائيين المقصودين في ساحة المعركة. ويضمن هذا الأسلوب أن يكون للجنود صوت [رأي] في الحصول على ونشر أنظمة جديدة ومُحسنة."

بديل لمولد الأكسجين

يقوم الجيش الأميركي بدراسة إمكانية استخدام نظام FOGR كبديل لمولد الأكسجين الحالي الذي يشار إليه بـ"المحمول ميدانيًا" Field Portable، والذي يعيبه بعض مشكلات الاستدامة، وفقًا لما ذكره أوستن لانغدون، مساعد مدير المنتج في قسم الأنظمة الطبية القابلة للنشر للمقاتلين في ساحة الحرب، في فورت ديتريك بماريلاند.

وقال لانغدون إنه "تم تصميم الجهاز القديم ليعمل من 10 إلى 12 ساعة في اليوم وعلى مدار الأسبوع، وهو ما ينطبق على معظم مكثفات الأكسجين المحمولة في السوق. ولكن عندما يتم تخزين الجهاز لفترة دون استخدام، فإنه يحدث به مشكلات ويحتاج لعمليات صيانة".

وكشف لانغدون عن أن مجلس الإدارة الطبية بالجيش الأميركي يقوم حاليًا باختبارات تشغيلية لجهازين لتوليد الأكسجين، متاحين بالأسواق ولكن الجيش الأميركي يحتاج إلى اختبار صلاحيتهما للطيران والاعتبارات البيئية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي