مسؤولون صينيون: مجالات محتملة للتعاون مع أمريكا

متابعات الأمة برس
2021-03-20 | منذ 4 أسبوع

قال مسؤولون سابقون في الصين إنه لا يزال هناك مجالات محتملة للتعاون بين بلادهم والولايات المتحدة من أجل تطوير العلاقات الثنائية، حتى رغم انتهاء أول اجتماع بين كبار المسؤولين الصينيين والأمريكيين في عهد الرئيس جو بايدن، والذي عقد في أنكوراج بولاية ألاسكا أمس الجمعة، دون التوصل لأي اتفاق.

وحددت شخصيات بارزة أمام منتدى التنمية في الصين، وبينهم نائب سابق لوزير الخارجية، ومستشارة عسكرية كبيرة، وأكاديمي بارز متخصص في العلاقات الأمريكية الصينية، المجالات التي تستطيع فيها الدولتان، اللتان تمثلان أكبر اقتصادين في العالم، العمل معاً، حتى رغم القلق إزاء المناقشات التي جرت في آلاسكا، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء.

وتبادل كبار المسؤولين من أمريكا والصين الاتهامات على مدار يومين من المحادثات التي اختتمت أمس في آلاسكا، دون إحراز أي تقدم واضح بشأن العديد من مصادر إثارة القلق بين الجانبين، وبينها قضايا الرسوم الجمركية وحقوق الإنسان في إقليم شينجيانغ الصيني، والوضع في هونغ كونغ والأمن السيبراني. وغادر المسؤولون مقر الاجتماع دون الاتفاق على أي خطط قريبة لإجراء مزيد من المحادثات.

ودعا متحدثون صينيون أمام المنتدى الذي عقدته وحدة تابعة لمجلس الدولة الصيني اليوم السبت إلى السعي لحلول عملية (براجماتية) للمجالات التي تهم الدولتين، وهو ما يشمل وضع قواعد بشأن التكنولوجيا الناشئة، وعمليات التبادل بين الشعبين، والتنسيق بشأن السياسات المالية وخفض الخطر من حدوث مواجهة عسكرية.

ونقلت بلومبرغ عن ياو وينتشو، وهي ميجور جنرال متقاعدة من جيش تحرير الشعب الصيني، والمستشارة البارزة بالجمعية الصينية للعلوم العسكرية حالياً، القول إن محادثات آلاسكا أوضحت كيف أن الجانبين لايستطيعان الاعتماد على "الثقة الاستراتيجية" للحيلولة دون اندلاع مواجهات عسكرية.

وأضافت ياو أنه من المهم بمكان أن تتخذ الدولتان خطوات لتحسين النظم الخاصة بإدارة الأزمات المتعلقة بالمجال العسكري، بما يتضمن تحديث قواعد السلوك التي تحكم المواجهات عن قرب.

وقالت أيضاً إنه يتعين على الجانبين العمل معاً لوضع المعايير المتعلقة بالتكنولوجيا الناشئة، مثل الفضاء والفضاء الالكتروني والذكاء الاصطناعي، وبصفة خاصة كيفية استخدام الجيوش لهذه التكنولوجيا، وأوضحت أن "إقصاء طرف لآخر من هذه العملية سوف ينجم عنه عواقب وخيمة".

وقال نائب وزير الخارجية الصيني فو ينغ إن العلاقات بين بلاده وأمريكا تمر "بمرحلة صعبة من التراجع الحاد"، وانتقد "العادة" الأمريكية بالتدخل في الشؤون الداخلية للصين.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي