مزيج جديد من الأدوية لعلاج المصابين بمرض الإيدز

2021-03-15 | منذ 2 شهر

أعلن تحالف شركات أدوية عن تطوير مزيج من العلاجات لفيروس نقص المناعة المكتسبة، وفق تقرير نشرته صحيفة وال ستريت.

شركتا جلعاد، وميرك، أعلنتا، الاثنين، عن شراكة لتطوير دواء يحتاج مريض الإيدز لأخذه مرة كل عدة أشهر، وليس كالأدوية الموجودة حاليا والتي يحتاج المريض إلى تناولها مرة باليوم.

ولا تزال الأدوية الجديدة تحت التطوير، حيث قامت جلعاد بتطوير دواء " ليناكابافير"، فيما طورت ميرك دواء "وإيسلاترافير"، ويعتقد خبراء الشركتين أن مزيجا من الدوائين قد يغير المعادلة للأدوية التي يتناولها المصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة.

جلاكسو سميث كلاين، كانت قد بدأت مؤخرا في بيع أول علاج طويل المدى للمصابين بالإيدز، وهي عبارة عن حقنة شهرية، فيما تريد جلعاد وميرك أن يصبح هذا الدواء مرة كل بضعة أشهر.

ويتوقع أن تبدأ الشركتان الاختبارات السريرية خلال النصف الثاني من العام الحالي، أو العام المقبل، وأن ينال هذا المزيج من الأدوية الموافقات الرسمية في 2025-2027.

وتشترك كل من جلعاد وميرك في الحقوق التجارية لهذا الدواء، الذي يرجح أن يعطى للمريض عن طريق الحقن.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية، إلى وجود نحو 38 مليون شخص مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة حول العالم، منهم 1.2 مليون شخص في الولايات المتحدة.

وبحسب الموقع الإلكتروني لمايو كلينك بالعربي، لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشرية، والعلاجات المتوفرة تستطيع "إبطاء تقدم المرض بصورة كبيرة".

واستطاعت الأدوية التي تم تطويرها تقليل نسب الوفاة بسبب متلازِمة النقص المناعي في العديد من الدول.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي