معرضان في الدوحة يستكشفان الذكاء الاصطناعي وأزمة النفايات

2021-03-10

عمل للفنان جيمس شي

كشفت "مطافئ: مقر الفنانين" في الدوحة، اليوم الأربعاء، الستار عن  معرضي "استمر في الجري: فن الذكاء الاصطناعي والتراث القطري" في غاليري رقم 3 و"محمد عتيق الدوسري: انتباه" في غاليري 4، ويستمران لغاية 7 إبريل/ نيسان المقبل.

ويبحث الأستاذ في جامعة حمد بن خليفة جيمس شي، في معرضه "استمر في الجري: فن الذكاء الاصطناعي والتراث القطري"، في كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي للابتكار  والتطوير التقني.

وينعكس ذلك في عمله الفني المؤلف من سلسلة من لوحات استخدمت الذكاء الاصطناعي، لتُظهر ملامح الخيول وأشكالها المميزة، مبرزة قيماً جمالية وعاطفية في كل صورة، وذلك عبر استخدام تقنية "GAN" شبكات الخصومة التوليدية. وأنتج جيمس شي مجموعة الأعمال هذه خلال العام الماضي أثناء انضمامه لبرنامج الإقامة الفنية في "مطافئ" كجزء من التعاون مع جامعة حمد بن خليفة.

 في المقابل، يدرس معرض "محمد عتيق الدوسري: انتباه" الأثر الضار للنفايات على البيئة، والتي لاحظها الدوسري  أثناء إقامته في برنامج الاستديو والقيمين الدولي في بروكلين، بنيويورك عام 2020.

واستوحى الفنان مشروعه من الفيلسوف الهندي أوشو، وتحدى نفسه لاستخراج الجمال من النفايات لزيادة الوعي بهذه القضية. ويستخدم الدوسري ضمن ممارساته الفنية عناصر بسيطة وأدوات ومواد رخيصة لصنع قطع تستكشف أفكار الزمان والمكان.

وقال مدير "مطافئ مقر الفنانين" خليفة العبيدلي إن المعرضين استثنائيان، يستكشفان التطورات والتحديات العالمية الحالية من منظور متجدد.

يشار إلى أنه تماشياً مع الإرشادات التي وضعتها وزارة الصحة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، يسمح لعدد محدود من الزوار والموظفين بالوجود معاً في وقت واحد في "مطافئ".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي