لقاءات بين الحكومة الأفغانية وطالبان في الدوحة لتجاوز عقبات عملية السلام

متابعات الامة برس:
2021-03-10 | منذ 5 شهر

كابول-وكالات: يعقد وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان اجتماعات مشتركة وأخرى داخلية في العاصمة القطرية الدوحة، بحضور المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وبعثة الأمم المتحدة، وذلك في محاولة لدفع عملية السلام في البلاد.

واجتمعت الأطراف الأفغانية الليلة الماضية، في محاولة لتجاوز العقبات التي تعرقل التوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان.

كما التقت مبعوثة الأمم المتحدة إلى أفغانستان ديبورا ليونز مع وفدي طالبان والحكومة الأفغانية، وكذلك المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، الذي قرر تمديد بقائه في العاصمة القطرية من أجل تحريك المفاوضات.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان قد قالت إن ليونز ستبحث عملية السلام مع كل الأطراف الأفغانية والشركاء الدوليين، في حين قالت مصادر دبلوماسية إن هدف المباحثات دفع مفاوضات السلام الشامل.

في الأثناء، تعقد الأطراف الأفغانية اجتماعات داخلية لدراسة الرد على المقترحات الأميركية الجديدة، ولتحديد موقفها من الدعوة الروسية لعقد مؤتمر دولي بشأن أفغانستان في وقت لاحق من هذا الشهر في موسكو.

وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس عن مشاورات تجريها بلاده لإبرام اتفاق شامل لوقف إطلاق النار في أفغانستان.

وفي تصريحات خلال لقائه الدوري بوسائل الإعلام، أضاف برايس أن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع الأطراف الأفغانية للتوصل إلى تسوية سياسية يقودها الأفغان بأنفسهم، كما أكد على العمل الدبلوماسي لحشد الدعم الإقليمي والدولي للسلام.

وأشار إلى أن تحركات المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد في الخارج تأتي في إطار استمرار الدبلوماسية الأميركية في المنطقة، التي تعكس إجماعا على ألا حل عسكريا لهذا الصراع، فالحل السياسي الذي يتحرك السفير خليل زاد لدعمه هو الحل الذي يجب أن يقوده الأفغان، بحسب تعبير المتحدث.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي