سيارة آمنة ضد الإصابات من مرسيدس

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-06-23 | منذ 11 سنة
أحد أنظمة السلامة في السيارة وسادة هوائية تقلل من قوة الارتطام

شتوتغارت - كشفت شركة "مرسيدس بنز" عن سيارة تجريبية آمنة "إي إس إف" مزودة بمجموعة من مكونات الأمان صممت لتصبح السيارة آمنة تماما ضد الحوادث ولا تترك لقائدها شيء سوى إشارات ضوئية للإحساس بالصدمات تنطلق في حال كانت السيارة في طريقها للتعرض لحادث.

وقدم مهندسو مرسيدس بعضا مما هو ممكن اليوم في مجال نظم السلامة داخل السيارة، في الذكرى المئوية لميلاد بيلا باريني، مخترع المنطقة المجعدة التي ظهرت للمرة الأولى في سيارات مرسيدس عام 1959 .

والسيارة "إي إس إف 2009"، القائمة على السيارة المرسيدس الهجين "إس 400"، تظهر ما يمكن أن يصبح معيارا في السيارات في غضون سنوات قليلة.

أحد هذه الأنظمة هو وسادة هوائية في أرضية السيارة تنطلق في جزء من الثانية حال وقوع حادث، لتقلل من قوة الارتطام بصورة أكبر بكثير من المنطقة المنبعجة التقليدية.

ومن مظاهر الابتكار الاخرى في السيارة الجديدة هياكل معدنية قابلة للنفخ تحافظ على الوزن أو تزيد ثبات المكونات الهيكلية.

وفي الوضع العادي، يكون الجزء المعدني في وضع مطوي لتوفير مساحة، وفي حال الرغبة في توفير حماية، ينتج مولد غاز ضغط داخلي من 10 إلى 20 بار في أجزاء من الثانية، ما يجعل هذا الجزء مفرودا لاجل مزيد من الثبات.

وهناك أيضا نظام يقلل القوى على جذع الركاب في السيارة خلال وقوع تصادم جانبي عبر تحريك الركاب باتجاه منتصف السيارة بمقدار يصل إلى 50 ملليمترا. ويدعم نظام كبح نشط مسند الظهر في المقاعد.

ويصدر صمام ثنائي باعث للضوء جزئي، شعاعا رئيسيا عن التعرض لخطر محتمل، فحين ترصد الكاميرا التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء غزالا أو أحد المشاة في جانب الطريق تسلط الضوء أكثر من المنطقة الطبيعية التي تغطيها الأشعة الرئيسية.

 
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي