إيطاليا تحاكم جزائرياً يشتبه بتورطه في هجمات باريس 2015

2021-03-08 | منذ 1 شهر

إجراءات تحقيق مع جزائري يبلغ من العمر 36 عاما، يشتبه في تورطه بهجمات باريس

وكالات- بدأت السلطات القضائية في إيطاليا، اليوم الاثنين 8 مارس/أذار، إجراءات تحقيق مع جزائري يبلغ من العمر 36 عاما، يشتبه في تورطه بهجمات باريس، التي وقعت قبل نحو 6 سنوات وراح ضحيتها 130 شخصا.

الشرطة الإيطالية قالت في بيان، اليوم الاثنين، إن الإجراءات القضائية ضد جزائري، يشتبه بأنه عضو في تنظيم “داعش” وبأنه وفّر “وثائق مزورة” لمرتكبي هجمات 13 تشرين الثانينوفمبر 2015 في فرنسا، بدأت اليوم الاثنين.

وبحسب بيان الشرطة، فقد كشفت التحقيقات “بفضل تعاون دولي واسع”، قرب المشتبه به من مجموعات متطرفة، فضلاً عن نشاطه المباشر في دعم منفذي الهجمات الإرهابية على “باتاكلان” و”استاد دو فرانس” والهجمات المسلحة، التي حدثت في باريس عام 2015، من خلال تقديم وثائق مزورة لمنفذيها.

ولم تذكر الشرطة الإيطالية في بيانها اسم المشتبه فيه، لكن صحيفة “لا ريبوبليكا” اليومية، قالت إنه “عثمان توامي”، المسجون حالياً لحمله أوراقاً مزورة، وكان من المفترض أن يخرج من السجن في شهر حزيران يونيو الماضي.

ووفقاً للصحيفة، فقد كان “توامي” جزءاً من خلية تابعة لتنظيم “داعش” تعمل في فرنسا وبلجيكا، إلى جانب شقيقيه.

كما أنه كان على اتصال مع “أميدي كوليبالي” و”شريف كواشي” اللذين نفذا مع “سعيد كواشي”، هجمات كانون الثاني يناير 2015 ضد صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة وشرطيين ومتجر يهودي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي