من مدينة المخدرات الكولومبية إلى ناسا..

رحلة ديانا تروجيلو قائدة أذكى مركبة تحط على سطح المريخ

متابعات الأمة برس
2021-03-01 | منذ 1 شهر

كانت ديانا تروجيلو تبلغ من العمر 17 عاماً فقط، عندما دفعها والدها للذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل دراسة هندسة الطيران قبل أن تشق طريقها بنجاح لتقود واحدة من أهم رحلات الفضاء على الإطلاق.

فمن هي ديانا تروجيلو؟ وكيف تمكن من الوصول إلى وكالة NASA لتصبح قائدة مهمة لمركبة بيرسيفيرنس لاستكشاف كوكب المريخ؟

ديانا تروجيلو.. عملت كمدبرة منزل قبل التحاقها بكلية هندسة الطيران

وُلدت المهندسة ديانا تروجيلو في 4 يناير/كانون الثاني 1980 لعائلة فقيرة تعيش في المدينة الكولومبيّة الشهيرة بتجارة المخدرات كالي، فدرست فيها حتى أنهت مرحلة الثانوية.

بعد ذلك قرر والدها إرسالها إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تحسين مهاراتها اللغوية، إضافة إلى أنه لم يكن في حوزتها عندما سافرت سوى 300 دولار أمريكي فقط، وفقاً لما ذكرته شبكة BBC Mundo باللغة الإسبانيّة.

عندما وصلت إلى الولايات المتحدة لم تكن ديانا تعرف أي كلمة باللغة الإنجليزية، فبدأت بدراسة اللغة في مدرسة Miami Dade College في فلوريدا.

وخلال ساعات فراغها كانت تلتحق بوظائف ذات دوام جزئي، ومن بينها كان وظيفة خادمة في المنازل حتى تتمكن من دفع تكاليف الدورات مدة 3 سنوات.

مقال في إحدى المجلات ألهمها للالتحاق بوكالة NASA

خلال أحد الأيام صادفت ديانا مقالاً منشوراً على إحدى المجلات يعظّم دور النساء اللواتي عملن في وكالة NASA، وهو ما تعتبره ديانا بمثابة الوحي الذي ألهمها لدراسة هندسة الطيران، وفقاً لما ذكره موقع El Tiempo الإسباني.

في تلك اللحظة كانت معظم تلك النساء يعملن في وظائف متعلقة بالطيران والطب، في الوقت الذي كانت فيه إنجليزية تروجيلو سيئة بعض الشيء، لكنها كانت تعرف أنّها تحبّ الرياضيات؛ لذلك قررت أنّ هذا هو ما تريد القيام به.

وقالت تروجيلو للموقع ذاته إنَّ هذا هو ثاني أفضل قرار تتخذه في حياتها بعد الهجرة إلى أمريكا، رغم أنها شعرت بأنها كبيرة بعض الشيء، فالناس ينهون دراستهم الجامعية بين سن 21 و23 لكنها لم تدَع ذلك يحبطها.

وبالفعل التحقت ديانا بجامعة فلوريدا من أجل دراسة هندسة الطيران والفضاء، وقدمت طلب انتساب لحضور برنامج أكاديمية NASA خلال سنوات دراستها، لتصبح أول امرأة مهاجرة من أصل إسباني تلتحق بالوكالة الفضائية.

حضرت ديانا البرنامج الصيفي، حيث التقت ببراين روبرتس خبير الروبوتات في NASA، وقد أقنعها بالانتقال إلى جامعة ولاية ماريلاند إذا ما أرادت العمل في الوكالة.

تقول ديانا إنها لم تفكّر مرتين لاتخاذ القرار وعندما ذهبت إلى الجماعة هناك قاموا بتأخيرها عاماً كاملاً، لكنّ الأمر كان يستحق لأنها تمكنت من الالتحاق بقسم التعليم في وكالة NASA بصفتها مديرة عمليات الأكاديمية.

توظفت في NASA رغم أنني لا أمتلك شهادة ماجستير أو دكتوراه

بعد تخرجها في جامعة بورتلاند في عام 2007 عملت ديانا لمدة 8 أشهر في برنامج Orbital Sciences الذي يتنافس مع SpaceX.

وفي نهاية عام 2009 انتقلت رفقة زوجها ويليام إلى لوس أنجلوس للعمل في مختبر الدفع النفاث؛ حيث تبني وكالة NASA معظم مركباتها الفضائية غير المأهولة.

وقالت ديانا: "عندما وصلت إلى هناك قابلت شخصاً يدعى جينتري، لم أكن أعرف من هو، لكن اتضح لي أنه كبير مهندسي الدفع النفاث، وهو شخص مهم جداً في الوكالة".

وأضافت: "سارت الأمور على ما يرام وتم تعييني دون الحصول على شهادة ماجستير أو دكتوراه، لذلك يجب التوقف عن القول إنه للعمل في NASA يجب أن تكون عبقرياً مع 5 درجات بالدراسات العليا، فأنا أتيت إلى هذا البلد ولم أكن حتى أتحدث الإنجليزية وكنت متأخرة في الكلية، لكنني لم أستسلم أبداً".

عملت في طاقم قيادة مركبة كيوريوسيتي إلى المريخ في 2011 – 2012

بدأت ديانا عملها في مختبر الدفع النفاث بمهام بسيطة قبل أن تكون أحد طاقم قيادة مركبة كيوريوسيتي روفر التي تجولت على المريخ، وتحديداً في طاقم قيادة الذراع الآلية.

وقالت ديانا إنها في تلك المهمة كانت تذهب إلى العمل في الثالثة أو الرابعة صباحاً في الوقت الذي لم يكن أحد غيرها يرغب بالذهاب إلى العمل في ذلك الوقت المبكّر.

وبأنها قد حصدت نتيجة مجهودها عندما تمّت ترقيتها ليصبح ترتيبها الرابع على مستوى الموظفين الآخرين الذين كانت لديهم خبرة تتراوح بين 20 و25 عاماً.

بعد عدة سنوات في العمل في مركبة كيوريوسيتي وبعد نجاح المهمة، اتجهت ديانا لمواجهة تحديات أكبر، وهذا ما وجدته من خلال العمل في طاقم عربة بيرسفيرانس روفر، وفقاً لما ذكره موقع CbosNews.

إذ تقود ديانا حالياً الفريق الهندسي في مختبر الدفع النفاث المسؤول عن الذراع الروبوتية وجهازين للعربة المتواجدة على سطح كوكب المريخ.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي