31 نائباً ديمقراطياً يطالبون بايدن بالتخلي عن السلطة الأحادية عند إطلاق حرب نووية

متابعات-الأمة برس
2021-02-26 | منذ 3 شهر

يتمتع رئيس الولايات المتحدة، بسلطة أحادية الجانب تجيز له إصدار أوامر بشن حرب نووية، إلا أن مشرعين من الحزب الديمقراطي يطالبون الرئيس جو بايدن، بالتخلي عن هذه السلطة.

وقدم 31 نائبا في الحزب الديمقراطي، رسالة إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، يطلبون فيها إقرار موجب الاستحصال على موافقة قبل إعلان الحرب.

وقال النواب في رسالتهم: "إعطاء شخص واحد مثل هذه السلطة ينطوي على مخاطر حقيقية"، معتبرين أن "الرؤساء السابقين هددوا بمهاجمة دول أخرى بأسلحة نووية أو أظهروا سلوكا يدفع مسؤولين آخرين للتعبير عن مخاوفهم بشأن حكم الرئيس".

وقال النائب جيمي بانيتا: "نطلب أنا وزملائي إجراء مراجعة مباشرة لهيكل القيادة والتحكم النووي في بلادنا لتحديد كيف يمكننا الحصول على سلطة إطلاق أسلحة نووية أكثر أمانا، وليس تعريض أمننا القومي للخطر ولكن لتعزيزه".

وأضاف: "استنادا إلى سجل رئيسنا وقيادته في مجال الحد من الأسلحة النووية، نوصي بمواصلة تحليله المدروس والمهني لطرق إجراء المزيد من الضوابط والتوازنات داخل هيكل القيادة والسيطرة النووية."

وتضمنت الرسالة، التي تم إرسالها إلى البيت الأبيض يوم الاثنين الماضي، بدائل عدة عن وضع هذه السلطة بيد الرئيس وحده.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي