عقار لقصور القلب قد يساعد في علاج أحد أعراض كوفيد طويل الأم المحتملة

متابعات الأمة برس
2021-02-17 | منذ 4 شهر

وجد الباحثون أن عقارا يستخدم لفشل القلب يحسن الأعراض المرتبطة بمتلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي، والمعروفة باسم POTS.

 ويؤثر هذا الاضطراب المعقد المنهك على الجهاز العصبي اللاإرادي بالجسم، ما يؤدي إلى ارتفاع معدل ضربات القلب، عادة عند الانتقال من وضع الاستلقاء إلى الوقوف.

وفي الآونة الأخيرة، تم تحديد متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي كأعراض محتملة "طويلة المدى" لـ"كوفيد-19".

وأجرى مؤلفو الدراسة، من كلية الطب بجامعة كاليفورنيا سان دييغو، في العدد الصادر في 15 فبراير 2021 على الإنترنت من مجلة American College of Cardiology، بحثا حول عقار إيفابرادين وتأثيراته على معدل ضربات القلب ونوعية الحياة ومستويات نورإبينفرين البلازما في الأشخاص الذين يعيشون مع متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي.

ويعرف النورإبينفرين بأنه هرمون الإجهاد وناقل عصبي. وفي بلازما الدم، يتم استخدامه كمقياس لنشاط الجهاز العصبي الودي. وشهد المشاركون في التجربة انخفاضا في معدل ضربات القلب، وتحسنا في الأعراض ونوعية الحياة بشكل عام بعد شهر واحد من تناول الدواء.

وقال بام تاوب، طبيب القلب في معهد Cardiovascular Institute التابع لـ UC San Diego Health، والأستاذ المشارك في الطب في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو: "إيفابرادين هو عامل جديد تمت الموافقة عليه من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير لفشل القلب، ولكن بناء على آليته، اعتقدنا أنه يمكن أن يكون مفيدا للمرضى الذين يعانون من متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي، لأنه يقلل من معدل ضربات القلب دون التأثير على ضغط الدم. عندما نتمكن من خفض معدل ضربات القلب، فإننا نوفر لهؤلاء المرضى القدرة على الوقوف، وهو أمر لا يمكنهم فعله من دون صعوبة من قبل بسبب تشخيصهم لمتلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي".

وشملت الدراسة 22 فردا كان متوسط ​​أعمارهم 32 عاما. ووقع فحص كل مشارك وتعيينه من عيادات أمراض القلب في جامعة كاليفورنيا في "سان دييغو هيلث" من 2018 إلى 2020.

واستخدمت الدراسة تصميما عشوائيا يتم التحكم فيه عن طريق العلاج الوهمي، حيث حصل المرضى إما على إيفابرادين أو على دواء وهمي لمدة شهر واحد.

وفي نهاية الشهر، ظل جميع المشاركين دون تناول أي دواء أو دواء وهمي لمدة أسبوع واحد. وبعد ذلك، تحول المشاركون الذين تلقوا إيفابرادين سابقا إلى الدواء الوهمي والعكس صحيح لمدة شهر آخر.

وعلى مدار الشهرين، التقى المرضى أيضا بالباحثين في سبع زيارات مختلفة للعيادة تم خلالها قياس مستويات نورإبينفرين البلازما ومراقبة معدل ضربات قلب المريض عند الجلوس أو الاستلقاء أو الوقوف.

وقال تاوب: "قبل الدراسة، كان هؤلاء المرضى يعيشون بمعدلات قلب مرتفعة تتراوح بين 100 إلى 115 نبضة في الدقيقة عند الوقوف. وبعد تناول إيفابرادين مرتين يوميا لمدة شهر واحد، انخفض معدل ضربات القلب أثناء الوقوف بشكل ملحوظ إلى حوالي 77 نبضة في الدقيقة مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي. وأفاد المشاركون أيضا بتحسن في معايير جودة الحياة عند تناول الدواء".

وأشار الباحثون أيضا إلى أن الإيفابرادين يمكن تحمله جيدا دون أي آثار جانبية كبيرة بينما الأدوية الأخرى المستخدمة لخفض معدل ضربات القلب، مثل حاصرات بيتا، يمكن أن تسبب التعب وانخفاض ضغط الدم.

وقال تاوب إن الدراسة كانت أول تجربة إكلينيكية عشوائية تستخدم إيفابرادين لعلاج متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي (POTS).

وعادة ما يكون سبب متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي هو عدوى فيروسية أو صدمة أو عملية جراحية أو الراحة القسرية في الفراش، وغالبا ما تصيب الشابات الرياضيات أو النشيطات للغاية. وحاليا، لا يوجد علاج معتمد من إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) لمتلازمة تسرع القلب الانتصابي، ويمكن أن تؤثر الحالة بشدة على جودة الحياة. وتشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي "ضباب الدماغ"، والدوار، والخفقان، والضعف، والرؤية المشوشة، والإرهاق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي