إليكِ 9 أسباب تدفعكِ للحفاظ على زواجك

متابعات الأمة برس
2021-02-13 | منذ 6 شهر

هل يمر زواجك بتوترات تزعجك وتدفعكِ أحياناً إلى التفكير في الطلاق؟ إذا لم يكن هناك أزمة كبيرة في زواجك مثل الخيانة، فإن التسرع والتفكير في الطلاق ليس هو السبيل السليم، عليكِ أن تفكري جيداً في زواجك، وتتناقشي مع زوجك من أجل الإصلاح، أو تستعيني بمستشار علاقات زوجية يساعدك في الحفاظ على زواجك، فهناك العديد من الأسباب التي تدفعك للحفاظ على زواجك، وجميعها تستحق منكِ بذل الجهد.

وفي ما يلي 9 أسباب تدفعكِ للحفاظ على زواجك:

1- يمكن أن تتحسن الأمور

بالتأكيد لن تتحسن أوضاع زواجك بين يوم وليلة لمجرد أنكِ قررتِ الإصلاح، فتعديل مسار حياتك الزوجية يتطلّب الوقت والصبر، لكن عليكِ أن تتحلّي بالأمل أيضاً، فالدراسات أثبتت أن الأزواج الذين يتمكّنون من التغلّب على الأزمات الزوجية وإصلاح زواجهم، يكونون أكثر سعادة.
2- هناك زيجات أسوأ
بالطبع هذا لا يقلل من مشاكلك مع زوجك أو يبررها، ولكن التفكير بهذه الطريقة يساعدك على وضع مشاكل زواجك في نصابها الحقيقي، فأحياناً عدم النظر إلى الأزمات الكبرى في حياة الآخرين، يجعلنا نرى مشاكلنا متضخمة بصورة مبالغة.
أما وضع أزمات الغير والأوضاع الأكثر سوءاً أمام عينيكِ، يساعدكِ على الشعور بالامتنان من زواجك.
3- الازدهار يأتي بعد الظروف الصعبة
قد يمر عليكِ في زواجك أزمات صعبة مثل مرض طفل أو الأزمات المالية أو فقدان وظيفة الزوج، وهي ما تجعل الزواج بأكمله على حافة الخطر نتيجة الضغوط النفسية على الزوجين، ولكن عليكِ أن تؤمني بأن هذه الظروف الصعبة ستمر، وأن الازدهار يأتي دائماً بعد الظروف الصعبة، فتحلي بالصبر والأمل.
4- أطفالك بحاجة إلى عاطفتكما المشتركة
من يمكنه أن يغدق على أطفالك الحب والحنان والرعاية مثلك أنتِ وزوجك؟ من مستعد للتضحية بحياته من أجلهم؟ من يراهم أجمل أطفال في العالم؟ أنتِ وزوجك تشتركان في حب عظيم لأطفالكما، وهم بحاجة إلى رؤية هذا الحب المشترك يومياً للنمو بصورة صحية وسعيدة.
5- يحتاج أطفالك إلى الاستقرار في منزل واحد
وجدت دراسة حديثة أن الأطفال ليسوا مجهزين للتعامل مع اضطرابات العيش بين مكانين، وخلص الباحثون إلى أن انفصال الوالدين والعيش في منزلين يمكن أن يكون مرهقاً للأطفال، حيث يشعر الأطفال بالتمزق بين مشاعر الولاء تجاه والديهم، وشوقهم إلى الهدوء والاستقرار في حياتهم اليومية.
لذا فإن استقرار أطفالك في منزل واحد مع أمهم وأبيهم هو أحد أهم الأسباب التي تدفعكِ للحفاظ على زواجك.
6- يمكنكِ الوقوع في حب زوجك مرة أخرى
قد لا يمكنكِ استعادة الرومانسية الملتهبة مثل شهور ارتباطكما الأولى، ولكن يمكنكِ تعلم وممارسة الطرق التي تساعد الأزواج على البقاء حبيبين، وهذا بدوره سيساعدك أنتِ وزوجك على الشعور بالامتنان والرضى، ويجعل زواجكما نابضاَ بالحياة.
7- الزواج يساعدك على النضج
الزواج يعلمكِ أشياء كثيرة عن نفسك، بعضها جيد، وبعضها ليس جيداً، وبينما تمرّين في مراحل الزواج الصعبة، تنضجين أكثر وتنمو شخصيتك وتتطور للأفضل.
 
 
8- أنتِ قدوة لأطفالك
يحتاج أطفالك إلى رؤيتك تكافحين وتتغلبين على تحديات الحياة، لذا فمن خلال بذل الجهد في زواجك، يمكنكِ أن تظهري لأطفالك الطريقة الصحية للتواصل، وكيفية التعامل مع المشاكل، وإيجاد حلول دون يأس أو ملل، وتعليمهم أيضاً أهمية التسامح في العلاقات.
9- أن تكوني أمّاً عزباء ليس أمراً سهلاً
قبل أن تقرري التخلّي عن زواجك، انظري إلى الخدمات التي يقدمها الزواج لحياتك، وكيف ستتحقق مطالب واحتياجات الأسرة في حال وقوع الطلاق.
تأكدي أن الطلاق لا يؤثر على الأطفال فحسب، بل يؤثر على البالغين أيضاً، وضعي في اعتبارك كيف سيؤثر وضعك كأم عزباء عليكِ وعلى أطفالك.


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي