المدمرة الأميركية الأغلى سيتم تزويدها بصواريخ أسرع من الصوت

2021-02-12 | منذ 3 أسبوع

بندر الدوشي

كشفت البحرية الأميركية في أواخر الشهر الماضي أنها تخطط لتثبيت صواريخ الضربة السريعة التقليدية (CPS) والتي تفوق سرعتها سرعة الصوت على مدمرات Zumwalt الأغلى في العالم، بعد الحصول على موافقة مبدئية من الكونغرس لدراسة القرار في ميزانية 2021. وتعد هذه الخطوة من قبل البحرية جزءًا من خطة تسليح أكبر، تتضمن أيضًا تجهيز غواصات فيرجينيا بصواريخ CPS بحلول عام 2025.

ويهدف برنامج CPS إلى تطوير القدرة على إصابة أي هدف في العالم بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت في أقل من ساعة. ويتوقع مجتمع الدفاع الأميركي أن يكون البرنامج نعمة كبيرة لقدرات القوة الأميركية، ويعزز الردع التقليدي لواشنطن في وقت تمضي فيه روسيا والصين على قدم وساق في عدد كبير من مشاريع الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وبفضل خدمة الإطلاق السريعة ودقة إصابة الهدف البالغة ست بوصات داخل الموقع المستهدف، يمكن أن تثبت أسلحة CPS هذه فعاليتها بشكل خاص كتهديد مدمر ضد أهداف العدو الحرجة والبنية التحتية.

وتعتبر فئة Zumwalt عبارة عن مجموعة من مدمرات الصواريخ الموجهة المتقدمة، والتي تتميز بقدرات التخفي واسعة النطاق ونظام الصواريخ البحرية طويلة المدى (LRLAP).

وتعتبر مدمرة USS DDG 1000 الشبحية من فئة Zumwalt وهي أول مدمرة شبحية متعددة المهام في العالم تدخل الخدمة لدى البحرية الأميركية.

وتبلغ تكلفة الواحدة 4 مليارات دولار، وتمتلك قوة نارية تصل إلى 500 صاروخ كروز.

وهي مدمرة متعددة المهام تقوم بمهام القصف الأرضي والقتال الساحلي والدفاع الجوي والقصف البعيد المدى والقتال ضد الغواصات والحرب الإلكترونية وقد جرى توقيع عقد لبناء أول واحدة منها سنة 2008 بقيمة 3 مليارات دولار تقريبا مع جنرال دايناميك بالتعاون مع مجموعة كبيرة من شركات الصناعة البحرية والعسكرية كرايتون ونورث روب كرومن وغيرها وقد أطلق عليها اسم ddg-1000 uss zumwaltنسبة للأدميرال الأميركي elmo zumwalt وتم البدء في بنائها في مجمع باث ايرون ورك.

ثم في سنة 2009 ثم التعاقد مجددا مع نفس الشركات لبناء سفينة أخرى من نفس النوع أطلق عليها اسم ddg-1001 uss Michael Monsoor نسبة لأحد الجنود الأميركيين والذي قضى في الرمادي في العراق.

وفي سنة 2011 تم زيادة تمويل السفينتين معا إلى 11 مليار دولار على أن يتم التسليم في 2015 لكليهما.

وتم تشغيل السفينة الرائدة ، Zumwalt ، في عام 2016 ؛ وكان من المقرر تشغيل السفينتين الأخريين مايكل مونسور وليندون جونسون، في عامي 2019 و2020 على التوالي، ومن المتوقع الآن أن تصل الأخيرة إلى القدرة التشغيلية الأولية (IOC) في عام 2021.

ومن المحتمل أن تشارك Zumwalt في تدريبات برنامج المعارك المتكاملة للأسطول في وقت لاحق من هذا العام، وربما تقدم لمحة أوضح عن الخطط المستقبلية للبحرية لخط المدمرة المثير للجدل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي