المستقبل يتجسد على أرض الواقع : أدنوك تبرم صفقة لتطوير استثمارات محفظتها العقارية

2021-02-06

أبوظبي – أبرمت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الثلاثاء أول اتفاقية شراكة مع صندوق أبوظبي للتقاعد، تهدف إلى تطوير استثمارات محفظتها العقارية غير المرتبطة بأعمالها الأساسية في مشاريع ومبادرات النمو الاستراتيجي في أعمالها الرئيسية في مجال النفط والغاز.

وتأتي الصفقة مع صندوق أبوظبي للتقاعد عقب إبرام أدنوك في سبتمبر الماضي اتفاقية استثمار طويلة الأمد مع تحالف يضمّ عددا من المؤسسات الاستثمارية بقيادة أبولو غلوبال مانجمنت (أبولو)، إحدى أكبر شركات إدارة الاستثمارات البديلة في العالم للاستثمار في شريحة من محفظة أدنوك العقارية تبلغ قيمتها 20 مليار درهم (5.5 مليار دولار).

ويشكل قرار أدنوك الدخول في شراكات استراتيجية واستقطاب المزيد من الاستثمارات نقطة فارقة في سياسات الانفتاح التي بدأتها الشركة في العام 2017.

ويقول سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لأدنوك، إن الشراكة مع صندوق أبوظبي للتقاعد تتماشى مع الخطط المستقبلية الهادفة إلى تحقيق أقصى قيمة من أصول شركة البترول المملوكة لحكومة أبوظبي.

ونسبت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إلى الجابر قوله، إن “هذه الصفقة تؤكد قدرة أدنوك على تعزيز وزيادة القيمة من أصولها العقارية والبنية التحتية الفريدة التي تمتلكها في مجال الطاقة، وفي الوقت ذاته، خلق فرص جاذبة للتنمية الاقتصادية المستدامة في الإمارات”.

وساهمت الشراكة الاستراتيجية التي تم إبرامها مع أبولو في تمكين أدنوك من الحصول على سيولة نقدية من أصول عقارية غير مرتبطة بأعمالها الرئيسية في مجال الطاقة.

وأوضح الجابر أنه من خلال الهيكلية المبتكرة لهذه الشراكة، تضمن أدنوك الاحتفاظ بحق التحكم وملكية أصولها العقارية لدعم أدائها المالي وتعزيز مرونتها النقدية.

وبموجب الاتفاقية البالغ قيمتها 900 مليون دولار، يحصل صندوق أبوظبي للتقاعد على حصة 31 في المئة من شركة أبوظبي للطاقة العقارية، التي تمتلك فيها أدنوك حصة 69 في المئة، والتي تم إنشاؤها لتمتلك حصة أدنوك البالغة 51 في المئة في شركة أبوظبي للتأجير العقاري القابضة المحدودة.

وقد تم إنشاء شركة أبوظبي للتأجير العقاري للاستفادة من عوائد إيجار مجموعة محددة من أصول أدنوك العقارية، وذلك بموجب اتفاقية إيجار مدتها القصوى 24 عاما.

وتمتلك هذه الشركة حصص إيجارات طويلة الأجل في محفظة كبيرة من أصول أدنوك العقارية المتنوعة في إمارة أبوظبي.

سلطان بن أحمد الجابر: الشراكة مع صندوق أبوظبي للتقاعد تزيد في قيمة أصول أدنوك

وبعد إنجاز الصفقة تحتفظ أبولو والشركات التابعة لها بحصة 49 في المئة في شركة أبوظبي للتأجير العقاري، وستحتفظ أدنوك بالملكية الكاملة وحق التحكم في المجموعة المحددة من الأصول العقارية وأصول البنى التحتية المجتمعية التابعة لها وحق التحكم وإدارة العمليات والتشغيل والصيانة.

وستتيح الشراكة الجديدة لصندوق أبوظبي للتقاعد فرصة جديدة للاستثمار في أصول عقارية ممتازة ذات عوائد منخفضة المخاطر، وتحقيق تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل. ومن المتوقع أن تحقق محفظة الأصول العقارية معدلات إشغال وإيجارات قوية.

وأكد جاسم بوعتابة، رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتقاعد، أن إبرام هذه الاتفاقية يأتي في إطار استمرار التعاون المثمر مع أدنوك واستكمالا لجهود الصندوق الرامية إلى بناء شراكات استثمارية قوية ومتنوعة محليا وعالميا.

ومنذ إعلانها قبل ثلاثة سنوات عن توسيع نطاق برنامجها للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة، دخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة عبر إصدار سندات بقيمة ثلاثة مليارات دولار مدعومة بأصول خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام أدكوب.

وإلى جانب ذلك، نفّذت بنجاح اكتتابا عاما على جزء من أسهم أدنوك للتوزيع في أول عملية إدراج لشركة تابعة لأدنوك، كما أبرمت العديد من الشراكات الاستراتيجية التجارية من خلال شركاتها في مجالات الحفر والتكرير والأسمدة وتداول السلع والمنتجات والمشتقات وغيرها.

وأنجزت أدنوك العام الماضي شراكة استراتيجية مع عدد من صناديق الثروة السيادية والمؤسسات الاستثمارية الرائدة في العالم للاستثمار في أصول البنية التحتية الخاصة بأنابيب نقل وتوزيع النفط والغاز.

واعتبر محللون أن انضمام التحالف الدولي، الذي يضم ستة صناديق استثمار عالمية إلى مشروع أدنوك، يعدّ من الخطوات النادرة في المنطقة ويكشف حجم الثقة في قطاع الطاقة الإماراتي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي