علاج "فعال" لمتلازمة كاواساكي المرتبطة بكورونا لدى الأطفال

2021-02-05 | منذ 10 شهر

المتلازمة تسبب إلتهابا في الأوعية الدموية وطفحا جلديا ومشاكل خطيرة في القلب وحمى شديدةتوصلت دراسة جديدة إلى علاج فعال لمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال، وهو مرض نادر يعد أحد أخطر المضاعفات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتم اكتشاف هذه المتلازمة قبل نحو تسعة أشهر، وهي شبيهة بمتلازمة كاواساكي أو الإصابة بتسمم وتصيب الأطفال من عمر سنتين وحتى 18 عاما.

ويسبب هذا المرض التهابا في الأوعية الدموية وطفحا جلديا ومشاكل خطيرة في القلب وحمى شديدة، وفي بعض الأحيان يحتاج المصابون إلى الذهاب للمستشفى وتلقي علاجات تمنع من تدهور حالتهم الصحية وربما الوفاة.

تمكن باحثون أميركيون من المقارنة بين علاجين يعطيان للمصابين بمتلازمة كاواسكي، ولهما أثر في علاج متلازمة إلتهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال.

وجد الباحثون، الذين نشرت نتائج دراستهم في مجلة الجمعية الطبية الأميركية هذا الأسبوع، أن الدواء الأول ويدعى الغلوبولين المناعي (IVIG) ويتم الحصول عليه من بلازما المتبرعين بالدم، والثاني هو مزيج من (IVIG) والكورتيكوستيرويد، لهما تأثيرات فعالة على الأطفال المصابين.

ومع ذلك خلص الباحثون إلى أن الدواء الثاني كان أكثر فعالية، حيث قلل نسبة احتمالات الإصابة بالحمى بنحو أربعة أضعاف.

وكذلك لوحظ انخفاض نسبة الإصابة بفشل القلب الحاد بخمسة أضعاف، فيما قلت مدة الإقامة في وحدة العناية المركزة للأطفال، عندما تم منحهم الدواء الممزوج مع الكورتيكوستيرويد.

ومن شأن هذه النتائج أن تقلل نسبة الوفيات لدى الأطفال المصابين بفيروس كورونا، النادرة أصلا.

وتنصح المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الآباء بضرورة الاتصال بالطبيب مباشرة في حال ظهرت أعراض المتلازمة على الأطفال.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي