التثاؤب المتكرر مؤشر مرضي خطير لا تتجاهله

متابعات الأمة برس
2021-02-04 | منذ 1 شهر

التثاؤب استجابة طبيعية للتعب والإرهاق، ولكن توصلت دراسة أمريكية نشرت عام 2013 في المجلة الدولية للبحوث الطبية التطبيقية والأساسية إلى أن التثاؤب قد يساعد في تبريد درجة حرارة الدماغ، بينما التثاؤب الذي يحدث أكثر من مرة في الدقيقة قد يكون أحد أعراض مشكلة طبية، كما يمكن أن يتسبب في بعض الحالات في حدوث تفاعل وعائي مبهمي، ما يؤدي إلى التثاؤب المفرط، وأثناء التفاعل الوعائي المبهمي، يكون هناك نشاط متزايد في العصب المبهم. يمتد من الدماغ نزولاً إلى الحلق وإلى البطن، وينخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم بشكل ملحوظ.

أسباب التثاؤب المفرط:

– النعاس أو التعب.

– اضطرابات النوم، مثل انقطاع النفس أو النوم القهري.

موضوع يهمك : كيف ينفق جيف بيزوس مؤسس أمازون ثروته الهائلة ؟

على الرغم من أن التثاؤب المفرط غير منتشر إلا أنه قد يشير أيضًا إلى:

– ورم في المخ.

– نوبة قلبية.

– الصرع.

– تصلب متعدد.

– تليف كبدي.

-عدم قدرة الجسم على التحكم في درجة حرارته.

علاج التثاؤب المفرط:

إذا تسببت أي أدوية في التثاؤب المفرط، فقد يوصي طبيبك بجرعة أقل، وتأكد من مناقشة هذا الأمر مع طبيبك قبل إجراء أي تغييرات على أدويتك، ويجب ألا تتوقف أبدًا عن تناول الأدوية دون موافقة طبيبك.

إذا كان التثاؤب المفرط يحدث نتيجة اضطراب النوم ، فقد يوصي طبيبك بأدوية أو تقنيات تساعد على النوم للحصول على نوم أكثر راحة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي