سلوك لم يسبق له مثيل لدى نجم مكتشف حديثا!

2021-02-03 | منذ 1 شهر

اكتشف علماء الفلك نوعا فريدا من النجوم يتصرف بشكل غريب إلى حد ما على بعد زهاء 15000 سنة ضوئية، ويطلق شعاع الموجة الراديوية في اتجاهات غريبة.

واكتُشف Swift J1818.0–1607 في عام 2020، وهو واحد من 30 جسما آخر اكتُشف في مجرة ​​درب التبانة (حتى الآن). 

وتعد النجوم المغناطيسية عملاقة وتفشل في التحول إلى مستعر أعظم، وتنهار بدلا من ذلك إلى نوى فائقة الكثافة بفضل جاذبيتها الهائلة. وعلى عكس الأنواع الأخرى من النجوم النيوترونية التي تتشكل بطريقة مماثلة، تنتج النجوم المغناطيسية مجالات مغناطيسية قوية للغاية، ومن هنا جاءت التسمية.

وبعد مجموعة كبيرة من الملاحظات الجديدة التي قدمها العلماء في مركز التميز في ARC لاكتشاف الموجات الثقالية (OzGrav)، وجد الباحثون أن Swift تُصدر أيضا موجات راديو، وتتصرف مثل النجم النابض، وهو فرع آخر من النجوم النيوترونية، التي تطلق حزما قوية. 

وعلى مدار ثماني ملاحظات في فترة خمسة أشهر طوال عام 2020، لاحظ علماء الفلك تغيرات النبضات الراديوية بشكل كبير.

وتصرف Swift مثل النجم النابض في مايو، وعرض نوعا من الخفقان الضعيف في يونيو، ثم عرض مزيجا من النبضات الشبيهة بالنجوم النابضة والمغناطيسية في يوليو، قبل أن يستقر في النهاية في أغسطس في حالة تشبه النجم المغناطيسي.

موضوع يهمك : الصين تطلق بنجاح قمر اتصالات جديدا إلى الفضاء

وأدى هذا السلوك الغريب بشكل متزايد إلى جعل الباحثين يشكون في أن Swift قد تكون الحلقة المفقودة بين النجوم المغناطيسية والنجوم النابضة، التي تربط هذه العائلة الكثيفة من النجوم الميتة.

وقال المعد الرئيسي للدراسة، ماركوس لور، من جامعة سوينبورن وCSIRO: "هذا السلوك الغريب لم يسبق له مثيل من قبل في أي نجم مغناطيسي عالي الصوت".

ويقترح الباحثون الآن حالة جديدة محتملة من التطور النجمي لم ترها البشرية حتى الآن، للاشتباه في أن "الحزمة الراديوية انقلبت لفترة وجيزة إلى قطب مغناطيسي مختلف تماما يقع في نصف الكرة الشمالي للنجم المغناطيسي".

ويأمل الفريق الآن في تأكيد هذه الفرضية من خلال الملاحظات المباشرة لوجه واحد من هذا القبيل لإثبات ما إذا كانت هذه المغناطيسات الغريبة، هي بالفعل سلالة جديدة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي