أهمية السلم الوظيفي.. حافز للموظف وقوة للشركة

متابعات الأمة برس
2021-01-27 | منذ 3 شهر

 

 

السلم الوظيفي "Career Ladder"، هو إجراء رسمي روتيني داخل الوزارات أو الشركات والمؤسسات، يسمح للموظفين بالارتقاء في مهنهم إلى مستويات أعلى من ناحية المركز والراتب والمسؤولية والسلطة، وبمجرد استيفاء الموظفين لمعايير معينة تضعها الشركة، يؤهلون للانتقال إلى أدوار ذات مستوى أعلى.

ظهر مصطلح السلم الوظيفي للمرة الأولى في بدايات القرن العشرين، وبدأ في التطور مع الحروب العالمية، ليصبح وسيلة الشركات في إقناع الموظفين للعمل بجد وكفاءة لصعود درجات السلم الوظيفي، ونيل المناصب العليا.

 أصبح تصنيف الوظائف بمفهومه الشامل سمة من سمات الإدارة الحديثة التي تعمل على تحديد الأعمال والتعرف على مكوناتها وتوضيحها للموظفين، والهدف منه رسم أبعاد واجبات ومسؤوليات الوظائف ضمن الحدود التنظيمية للشركة، وأما ما يستدعي الشركات لوضع مخطط السلم الوظيفي، هو عمل رابط وثيق بين أعمال الموظفين ومسميات وظائفهم، والزيادات المالية في رواتبهم، وسائر شؤونهم الوظيفية.

أهمية السلم الوظيفي على مستوى الموظف والإدارة

موضوع يهمك : النوم أثناء العمل

أهمية السلم الوظيفي للموظفين:

  • السلم الوظيفي هو التسلسل المنظم للوظائف داخل الوزارة أو الشركة والذي من خلاله يستطيع الموظف أن يترقى إلى منصب أعلى من منصبه الحالي.
  • وجود خطوات وظيفية واضحة أمام الموظف، تشجعه وتحفزه على تطوير مهاراته وكفاءاته، وفقا لمتطلبات الوظيفة التي يسعى إليها.
  • يحفز وجود السلم الوظيفي إلى تقديم أداء عال وقدر من المسؤولية والإتقان.
  • يزيد السلم الوظيفي من ولاء الموظف للمؤسسة، لشعوره بأن الشركة تقدر مجهوداته عمليا ومعنويا


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي