صحافة عربيةصحافة أمريكيةصحافة اسرائيليةصحافة دوليةسوشيل ميدياهاشتاغ #صحافة أوروبية

صحف عربية: العراق يواجه تحديات الإرهاب وتدخلات إيران

2021-01-23 | منذ 1 شهر

 

يواصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اتخاذ خطوات جريئة وصارمة بعد التفجيرين الانتحاريين الذين وقعا في العاصمة العراقية بغداد، الخميس، وأسفرا عن سقوط العشرات ما بين قتيل وجريح، فيما تفرض تعقيدات وظلال السنوات الطويلة السابقة عليه تحديات كبيرة لتنفيذ رؤيته في إصلاح مؤسسات الأمن وحفظ أمن العراق.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم السبت، فإن التدخل الإيراني وتوغله في عدد من المؤسسات الأمنية العراقية، واستخدامه العراق ساحة لتصفية حسابات طهران مع الولايات المتحدة زاد من تعقيد التحديات الأمنية في العراق.

داعش وإيران

ورأت صحيفة "العرب" أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يواجه تحديات أمنية على واجهتين لفرض سيطرة حكومته على الوضع، الأولى ضد إيران والميليشيات التابعة لها في العراق، والثانية ضد تنظيم داعش الذي عاود الظهور مستفيداً من تركيز الحكومة على مواجهة الميليشيات.

وقالت: "الكاظمي مطالب أمام الشارع بضبط الملف الأمني، ومنع أيّ خروقات متوقعة قبل حدوثها، في حال أراد نيل ثقة العراقيين، لكنه مسؤول أيضاً عن منع الجماعات العراقية الموالية لإيران من استغلال هجوم الخميس لتنفيذ عمليات انتقامية في المناطق السنية".

وأشارت إلى أن هجوم الطيران، على بشاعته وحجم الضحايا الكبير الذي خلفه، فرصة للقائد العام للقوات المسلحة، للقضاء على بؤر الفساد المتجذرة في المؤسستين الأمنية والعسكرية، وتقليص مساحة التأثير الإيراني عليهما.

ولفتت الصحيفة إلى أن الكاظمي عقد سلسلة اجتماعات طارئة يومي الخميس والجمعة، أسفرت عن الإطاحة بعدد من كبار المسؤولين الأمنيين على خلفية هجوم الطيران.

ومن بين من شملتهم الإقالات، الفريق الركن عامر صدام، وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات، وكلف الفريق أحمد أبورغيف بدلا منه، الذي يعد من أقرب كبار الضباط لرئيس الوزراء، إذ سبق أن كلفه برئاسة لجنة خاصة لمطاردة المسؤولين الفاسدين واعتقالهم.

وأضافت "سدد الكاظمي ضربة موجعة للنفوذ الإيراني في العراق، من خلال الإطاحة بالفريق الركن جعفر البطاط، قائد الشرطة الاتحادية، وإبعاد أبوعلي البصري عن (خلية الصقور) ذات المهام الاستخبارية الخاصة، حيث أمن المسؤولين من الشخصيات المعروفة بصلاتها الوثيقة مع إيران".

خطوات جريئة

بدورها رأت صحيفة الشرق الأوسط، أن التغييرات واسعة النطاق التي أقدم عليها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في جسم المؤسسة الأمنية بعد التفجيرين الانتحاريين في بغداد أول من أمس، بدت جريئة وتحمل قدراً كبيراً من التحدي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي