فوربس: سيجنال يلقن واتس آب لكمة قوية

2021-01-16 | منذ 2 شهر

اعتبرت مجلة "فوربس" الأمريكية أن تطبيق "واتس آب" المملوك لشركة "فيسبوك"، ربما يكون جيدًا وشائع الاستخدام، إلا أنه لم يحقق ميزة الاستخدام عبر أجهزة متعددة بأي طريقة مفيدة حتى الآن، وهو ما أصبح يمثل مشكلة خطيرة وتزداد تلك المشكلة سوءًا بسبب التقارب السريع للمراسلة والمكالمات، ومع استمرار ربط مكالمات واتس آب بالهاتف، بدلاً من استخدام جهاز بشاشة كبيرة أسهل في الاستخدام، وهو ما يعد عقبة كبيرة أمام المستخدمين.

وقامت "فيسبوك" بحل هذه المشكلة من خلال غرف "ماسنجر" على منصتها، بالإضافة إلى تطبيقات "زووم" و"ميكروسوفت تيمز" و"جوجل"، لكنها جميعًا تطبيقات وغرف دردشة لا تقدم تشفيرًا من طرف إلى طرف، ولذلك، والحديث هنا لن يكون فيسبوك خياري الأول للمكالمات الصوتية أو مكالمات الفيديو من شخص لآخر أو الجماعية بشأن موضوع حساس أو سري.

وقالت المجلة إن "واتس آب" يقوم بعمل رائع في تأمين مكالمات الصوت والفيديو من تطبيقات "آيفون" و"أندرويد" الخاصة به، وقد زاد هذا مؤخرًا لتمكين مكالمات بين 8 أطراف.

ويتم تأمين جميع المكالمات مع التشفير من طرف إلى طرف، والخبر السار أيضا هو أن "واتس آب" لديه الآن تطبيق سطح مكتب كامل قيد التشغيل، وهو جزء من ميزة الأجهزة المرتبطة قيد الاختبار بالوقت الحالي، وتم الإعلان عن تمكين المكالمات المستندة إلى سطح المكتب.

لكمة قوية من "سيجنال"

ولكن "واتس آب" تلقى لكمة عنيفة من تطبيق "سيجنال"، الذي يعد حاليًا أفضل وأذكى بديل للتطبيق المملوك لشركة "فيسبوك"، حيث بدأ تطبيق Uber-secure Signal في إجراء اختبار تجريبي جديد لمكالمات الفيديو والمكالمات الصوتية من تطبيق سطح المكتب الرائع، وعلى الرغم من أن هذه الميزة غير متاحة حتى الآن للمكالمات الجماعية، إلا أن هناك تلميحًا في إعلان "سيجنال" إلى أنه تم وضع المكالمات الجماعية في الاعتبار.

ويضع تطبيق "سيجنال"، مثلما هو الحال مع "واتس آب"، في الاعتبار تطبيق "زووم"، بخاصة وأن الشركة الرائدة في السوق قد حولت مكالمات الفيديو الجماعية إلى خيار يومي للملايين حول العالم، سواء في مجال العمل أو حياتهم الشخصية.

وذكرت "سيجنال" في بيان لها أن "هذا الإصدار هو أحد الخطوات الأولى نحو هدفنا المتمثل في تمكين المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو الآمنة المتوفرة على جميع أجهزتك"، فيما يعد إلقاء لمزيد من الضوء على أخطاء زووم السابقة في التشفير وتقييد بعض الوظائف للمستخدمين الذين يدفعون، "بالإضافة إلى كونها (سيجنال) مشفرة من طرف إلى طرف ومجانية للاستخدام للجميع".

وعلى الرغم من رسوخ الخدمة المقدمة من "زووم"، فإنها لا تمثل منافسة حقًا، وبالنسبة لـ"واتس آب"، في حين يعد "سيجنال" هو أفضل برنامج مراسلة آمن متاح اليوم وعلى المدى البعيد.

ويعتبر تطبيق "سيجنال" أيضا الخيار المناسب أيضًا بالنسبة لأي شخص لا يستأمن "فيسبوك" على رسائله.

وبشكل موضوعي، فإنه يؤخذ على "سيجنال" ملاحظتين فقط بالمقارنة مع "واتس آب"، الأولى هي أنه لا يزال هناك عدد غير كافٍ من المستخدمين، أي عشرات الملايين مقابل نحو ملياري مستخدم، أما الملاحظة الثانية فهي أنه لا توجد نسخ احتياطية لاسترجاع الرسائل على نحو أنه إذا فقد شخص ما هاتفه فإنه سيفقد رسائله أيضا.

وفيما يتعلق بالملاحظة الأولى فإن شعبية "سيجنال" والإقبال على تنزيله ينمو على نطاق واسع لأنه أفضل برنامج مراسلة آمن لأي شخص مهتم بحماية البيانات الوصفية أو الشخصية. تم بناء ميزة تشفير "واتس آب"، وفقًا لبروتوكول خاص، بعكس بروتوكول "سيجنال" مفتوح المصدر، والذي يحافظ التطبيق على شفافية نشره بحيث يمكن مراجعته من قبل أطراف ثالثة بحثًا عن نقاط الضعف، بعكس واتس آب.

بالانتقال إلى الملاحظة الثانية، الخاصة بإمكانية استرجاع النسخ الاحتياطية، فإن تطبيق "سيجنال" يسمح للمستخدمين بنقل الرسائل المحفوظة إلى جهاز جديد، ويتيح إمكانية تخزين سجل رسائل مستقل على كل جهاز مرتبط، وإن كان ذلك متوافرًا فقط اعتبارًا من وقت ربط الجهاز. ولكن إذا تم فقد الجهاز الأساسي، فإن المستخدم في هذه الحالة سيحتاج لبدء التخزين من جديد.

ثغرة خطيرة في "واتس آب"

ويمكن ألا تكون تلك الملاحظة أحد العيوب أو المشاكل إذا تم الأخذ في الاعتبار أن تمكين تطبيق "واتس" آب لخاصية الاسترجاع للمحادثات أو الوسائط يتم عن طريق تخزينها حاليًا في سحابة "أبل" أو "جوجل" بدون تشفير من طرف إلى طرف، مما يعني أن المستخدمين يفقدون ميزة الحماية، التي كانت تميز "واتس آب" والتي يقال إن "واتس آب" يعمل على إصلاحها لإصدار مستقبلي.

ولا يعد الاتصال عبر سطح المكتب هو التحديث الوحيد، الذي يعطي أفضلية لتطبيق "سيجنال"، حيث إنه يقدم طلبات الموافقة على استقبال الرسائل، والتي ستمنح المستخدمين القدرة على اختيار من سيمكنه مراسلتهم على النظام الأساسي من خارج الأشخاص المسجلين على أجهزتهم، والتي تعتبر أحد عوامل الجذب التي أدت لزيادة الإقبال على استخدام تطبيق "سيجنال"، ومع انضمام المزيد من المستخدمين، تزداد فرص الرسائل غير المرغوب فيها، لكن يجري حاليًا التعامل مع هذه المشكلة ومعالجتها.

وأوصت المجلة في ختام تقريرها قائلة "إذا لم تكن قد استخدمت تطبيق سيجنال حتى الآن، فأنا أوصي بشدة أن تقوم بتنزيله على هاتف وأن تقوم بتجربته".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي