مؤسسة العويس تحتفي بالإماراتي حسن شريف رائد الفن المفاهيمي

2021-01-12 | منذ 2 شهر

أعمال فنية تفتح آفاق التفكيردبي - تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية حلقة نقاشية افتراضية حول كتاب “حسن شريف.. محطات وتجارب وشهادات”، الذي يوثق مسيرة وتجربة رائد الفن المفاهيمي في الإمارات الفنان الراحل حسن شريف (1951 ـ 2016).

ويشارك في الندوة كل من الدكتور عمر عبدالعزيز، الفنان محمد فهمي، الفنان خليل عبدالواحد،بالإضافة إلى الكاتبة رشا المالح مؤلفة الكتاب، ويديرها الفنان محمود الرمحي، وذلك في تمام الساعة السابعة من مساء الأربعاء 20 يناير الجاري عبر تطبيق زووم، وتبث وقائع الحلقة من خلال موقع مؤسسة العويس الثقافية على الفيسبوك.

وتأتي هذه الندوة تكريماً للفنان الراحل حسن شريف الذي خصته مؤسسة العويس بكتاب قيّم حمل الرقم 28 ضمن سلسلة أعلام من الإمارات التي أطلقتها المؤسسة عام 2012، حيث يقود الكتاب القارئ عبر سبعة فصول في رحلة يتعرف خلالها على خصوصية الفن المفاهيمي ومدارسه وتياراته، مع استعراض موسع لتجربة شريف وتطورها، حتى الوصول إلى خصوصية أسلوبه الذي جعله يطلق على نفسه لقب “فنان العمل الواحد”، ومن ثم انتقاله إلى العالمية.

ويعد الكتاب الذي جاء بـ200 صفحة من القطع المتوسط، إضافة مهمة للمكتبة الفنية العربية لاحتوائه على سيرة الفنان الراحل بالإضافة إلى ملحق صور عامة للفنان مع بعض أصدقائه أو بعض اللوحات التي وثقت مرسم حسن شريف أو لقطات بعدسة زملائه الفنانين.

الكتاب يقود القارئ في رحلة عبر تجربة الفنان حسن الشريف ليتعرف من خلالها على خصوصية الفن المفاهيمي ومدارسه وتياراته

وكانت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية قد نظمت العديد من الندوات الافتراضية والأمسيات الشعرية والمعارض الفنية عبر تطبيق زووم في ظل جائحة كورونا، والتي لاقت نجاحاً لافتاً، وحققت تواصلاً فاعلاً بين المثقفين والجمهور وجسّرت المسافة بين مختلف البقاع الجغرافية العربية.

ويذكر أيضاً أن سلسلة أعلام من الإمارات تؤكد على دور مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في دعم الفعل الثقافي، ودأبها وحرصها على تخليد ذكرى أولئك الذين عبّدوا طريق الفكر والثقافة والمعرفة في الإمارات، والذين أعطوا ثمرة حياتهم، كل في زمنه، فكانوا مشاعل تضيء درب المستقبل، وتفتح الأفق أمام الإبداع بكل أشكاله من الأدب والثقافة، لتعيدهم إلى الذاكرة الحية ولتفيد الأجيال الجديدة بأفكارهم النيّرة والطموحة، التي تخطت العواقب والحواجز وكل الظروف الصعبة التي مروا بها ليتركوا أثراً يُعتز به.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي