صينية تعيش مع 1300 كلب و100 قطة و4 خيول

متابعات الأمة برس
2021-01-11 | منذ 4 شهر

قد تكون تربية حيوان أليف أمراً متعباً، فلك أن تتخيل رعاية الآلاف، هذه هي حياة صينية قررت منح الكائنات المهملة مأوى ومكاناً في قلبها 

تمتلك الصينية ون جون هونج صاحبة الـ68 عاماً منزلاً من طابقين تعيش فيه هي وعائلتها المكونة من 1300 كلب و100 قطة و4 خيول وعدة طيور وأرانب، وفقاً لموقع "برايت سايد" الأمريكي.

بدأت حياتها مع حيواناتها الأليفة عندما أنقذت كلبها الأول منذ أكثر من 20 عاماً، منذ ذلك الحين لم تتوقف عن أن يكون منزلها ملجأ للحيوانات المشردة.

دفعها خوفها من المصير الذي تواجهه الحيوانات المشردة خاصة الكلاب في الشوارع الصينية من حوادث خطف وتجارة، إلى استمرارها في رعاية الحيوانات الأليفة التي ليس لديها منازل تأويها.

تستيقظ ون جون في الـ4 صباحاً لتستعد ليومها بتنظيف جميع الأقفاص التي تملأ منزلها، ثم تبدأ في طهي الطعام لأفراد أسرتها من الحيوانات الذي هو عبارة عن مزيج من الخضار واللحوم والأرز، كميات الأكل التي تصل إلى حوالي 500 كيلوجرام.

موضوع يهمك : قال أنه لم يجد فرقا في الأمر : طبيب لم يستحم منذ 5 سنوات يروي تجربته مع "النظافة"

ومن منطلق معرفتها جيداً أن رعاية الكثير من الحيوانات ليست مزحة وتلبية احتياجاتهم تتطلب الكثير، باعت ون جون، التي كانت تعمل في مجال البيئة، شقتها، ثم حصلت على قرض بنكي، بالإضافة إلى استخدام مدخراتها ومعاشها التقاعدي لإطعام ورعاية حيواناتها المشردة، بجانب تلقيها التبرعات بعد أن حظيت باهتمام وسائل التواصل الاجتماعي

يتزايد عدد الحيوانات التي ترعاها السيدة ون جون مع زيادة عدد الأشخاص الذين يهجرون كلابهم ويتخلون عنها، ولمساعدتها، تستعين ون جون بفريق مكون من 6 أشخاص، هم معاونيها في رعاية حيواناتها الأليفة.

ومع تزايد الاهتمام بتربية الحيوانات الأليفة في الصين، تحلم ون جون أن يبدأ الناس في تبني الحيوانات الأليفة المشردة، للعيش بحرية وأمان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي