لقاح فايزر يسبّب مخاطر صادمة

متابعات الأمة برس
2021-01-06 | منذ 9 شهر

مع بدء التطعيم بلقاح “فايزر-بيونتك” المضاد لكورونا في بعض دول العالم، ظهرت على بعض الحالات الفردية آثار جانبية في بعض الدول آخرها المكسيك.

وأعلنت فنلندا أول حالة لرد فعل سلبي على لقاح فايزر بعد أسبوع من بدء الاتحاد الأوروبي حملة التحصين الشاملة. ومع ذلك لم تكشف وكالة الأدوية الفنلندية عن أي تفاصيل أخرى. بحجة سرية المريض، كما تم الإبلاغ عن ردود فعل تحسسية تجاه لقاح فايزر من بريطانيا وكندا والولايات المتحدة.

حيث عانى أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية في منتصف العمر، وليس لديه تاريخ من الحساسية. من رد فعل تحسسي بعد 10 دقائق من تلقي اللقاح في مستشفى A في ألاسكا وبحسب المستشفى.

كما أصيبت المرأة بطفح جلدي على وجهها وجذعها وضيق في التنفس وارتفاع معدل ضربات القلب. أصيب عامل آخر في نفس المستشفى بانتفاخ في العين وخفة في الرأس وخدش في الحلق بعد 10 دقائق من الحقن.

وتعرصت حالات أخرى لنوبات صرع وصعوبة في التنفس وطفح جلدي، وتم نقلهم إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى عام في ولاية نويفو ليون الشمالية بالمكسيك.

من جهتها، أكدت وزارة الصحة المكسيكية في بيان إن التشخيص الأولي يشير إلى أن المصاب يعاني من التهاب الدماغ والنخاع الشوكي. مضيفة إن لديه تاريخ من الحساسية.

موضوع يهمك : أدوية أساسية للأطفال في الصيدلية المنزلية .

كما يعتقد العلماء أن ردود الفعل الشديدة الشبيهة بالحساسية لدى الأشخاص الذين تلقوا لقاح فايزر قد تكون ناتجة عن مركب في عبوة الرنا المرسال (mRNA) الذي يشكل المكون الرئيسي للقاح المركب، البولي إيثيلين جلايكول.

فيما تم العثور على مركب إيثر له العديد من التطبيقات من الصناعية التحويلية إلى الطب في العديد من الأدوية. وبعضها قد تسبب في بعض الأحيان في الحساسية المفرطة – وهو تفاعل قد يهدد الحياة.

وكانت وزارة الصحة الكندية، قد أصدرت تحذيراً بشأن مخاطر الحساسية تجاه لقاح فايزر لفيروس كورونا في ديسمبر الماضي. حيث أدرجت وكالة السياسة الصحية الفيدرالية المكونات الموجودة في لقاح فايزر. محذرة الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه أي من المركبات بعدم تلقيها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي