فيتامين «د» قد ينقذ 9 حالات من بين كل 10 وفيات بـ«كورونا»

2020-12-25 | منذ 7 شهر

واشنطن - قالت قناة «فوكس نيوز» الأميركية إن فيتامين «د» يعتبر من الفيتامينات التي يمكن أن تساعد على التقليل من الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد، وفقاً لخبير في التغذية.

وأضافت أن عدة دراسات خلصت إلى أنه كان من الممكن منع تسع حالات وفاة من بين كل 10 حالات وفاة بسبب فيروس «كورونا» إذا كان لدى المتوفين مستويات كافية من فيتامين «د».

ونقلت القناة عن دكتور بيتر أوزبورن من مركز مركز أوريجينز للتغذية في ولاية تكساس الأميركية، لقناة محلية، قوله إن تناول فيتامين «د» يعتبر طريقة سهلة لمحاربة الفيروس وإن الطبيب الشخصي يمكنه أن يفحص عينة دم للتحقق من مستويات الفيتامينات.

وقال أوزبورن: «أعتقد أن هذا ربما يكون أحد أذكى الأشياء التي يمكن لأي شخص القيام بها الآن خاصة لمواجهة مرض غير معروف نسبيا».

ولفت إلى أن الخبراء يقولون إن مصابي فيروس «كورونا» الذين يعانون من نقص فيتامين «د» تزداد احتمالات احتياجهم لاستخدام أجهزة التنفس الصناعي وهو أمر ليس جيدا لأن نتائجه ليست بالضرورة إيجابية لذلك إذا تمكنا من إبعاد الناس عن أجهزة التنفس الصناعي والحفاظ على نظام المناعة لديهم بالتغذية، فهذا أفضل.

وكانت دراسات أشارت إلى أن فيتامين «د» ينخفض في فصل الشتاء بسبب عدم تعرض الناس للشمس حيث يحتاج الإنسان إلى 20 دقيقة على الأقل من ضوء الشمس كل يوم للحصول على كمية كافية من الفيتامين، ولهذا هناك حاجة إلى تناول مكمل غذائي للحصول على القدر الكافي من الفيتامين.

وتستخدم بعض المستشفيات الأميركية الفيتامينات كعلاج لفيروس «كورونا» وليس للوقاية، وقال أوزبورن: «الكثير من الأطباء يقترحون تناول الفيتامينات كعلاج»، وأكد أن فيتامين «د» إحدى أبسط الطرق للمساعدة على البقاء بصحة جيدة وبأسعار معقولة لأنه غير مكلف ويمكن شراؤه بسهولة وقد ينقذ حياتك في حالة مرضك.

وأكد على أن الجميع يجب أن يفكروا في تقوية أجهزتهم المناعية باستخدام أربعة مكملات مختلفة وهي فيتامين د وج والزنك ومادة كيرسيتين التي تعمل على تفتيح الخلايا أمام الزنك.

واقترح أوزبورن بعض المصادر الغذائية لفيتامين «د» مثل الأسماك وعيش الغراب لأنه يمكن أن تساعد في الحصول على فيتامين «د»، لكنه حذر من الإفراط.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي