مكملات المغنسيوم أفضل المكملات لعلاج الخلل الهرموني

متابعات الأمة برس
2020-12-19 | منذ 6 شهر

تفرز غدد الجسم العديد من الهرمونات الضرورية لقيام الجسم بوظائفه المختلفة، كما أنها “ضرورية” لدرجة حرارة الجسم والنوم والمزاج والتوتر واليقظة والشهية، وأكثر من ذلك.

وقد تؤثر هرمونات الجسم غير المنتظمة على الصحة العامة للشخص ورفاهيته، نتيجة لما يعرف باختلال التوازن الهرموني، ويمكن أن تساهم الاختلالات الهرمونية في:

– الإصابة بداء السكري.

– أمراض الغدة الدرقية، والغدة النخامية.

– المشاكل الجنسية، ومشاكل عصبية.

– الشهية، والبدانة، إلى جانب مشاكل العظام، والإصابة بالسرطان.

ويشارك أخصائي الغدد الصماء البروفيسور فرانكلين جوزيف، خبرته في هذا الموضوع، حيث أكد لـ Refinery29 أن “للهرمونات دوراً حيوياً في الحفاظ على العديد من الوظائف والعمليات الجسدية في حالة عمل جيدة.

وإذا كانت الهرمونات غير متوازنة ” ولو بشكل طفيف” فقد يكون لذلك تأثير كبير على كيفية عمل الجسم وصحة الشخص ورفاهيته بشكل عام.”

ومن المفهوم أن معالجة المشكلات الهرمونية قد تكون هدفاً لكثير من الأشخاص المعنيين، قد يكون لديهم خلل هرموني أساسي. ومع ذلك، من أجل تحديد الخلل الهرموني، يلزم التشخيص من قبل الطبيب.

موضوع يهمك : تحذير من تناول الشوفان بهذه الطريقة ..

وأضاف البروفيسور جوزيف: “نقص المغنيسيوم مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بمختلف الحالات المرتبطة بالهرمونات”.

وقال: “مكملات المغنيسيوم ستكون ضرورية إذا كنت تعاني من حالة صحية تسبب نقصاً في هذا المعدن، كما وستساعد المستويات الكافية من المغنيسيوم في علاج الأعراض التي تحدث بسبب النقص، وربما تجنب تطور الاختلالات الهرمونية.”

وعلاوة على ذلك، يشجع البروفيسور جوزيف على اتباع نظام غذائي متنوع، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وإدارة التوتر والنوم الجيد.

وأضاف: “الحصول على نوم جيد ومتسق هو أفضل شيء يمكنك القيام به للحفاظ على عمل نظام الغدد الصماء لديك وتوازن هرموناتك”.

وأوضحت المعاهد الوطنية للصحة (NIH) أن المغنيسيوم “عنصر غذائي” يوجد بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة، وتشمل مصادر المغنيسيوم الغذائية:

  • البقوليات، المكسرات، البذور، وكافة الحبوب.
  • الخضار الورقية الخضراء (مثل السبانخ).
  • الحليب، والزبادي.

ونظراً لأن مكملات المغنيسيوم يمكن أن “تتفاعل أو تتداخل مع بعض الأدوية”، تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي قبل تناولها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي