موانع الحمل الفموية تقي من أشد أنواع السرطانات فتكاً

متابعات الأمة برس
2020-12-19 | منذ 5 شهر

يعد سرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم من أكثر أنواع السرطانات النسائية شيوعاً، حيث تزيد احتمالية الإصابة به على مدى الحياة بنسبة تزيد قليلاً عن 2%.

ويعد سرطان بطانة الرحم أكثر شيوعاً، ولكن نظراً لظهور أعراض أكثر وضوحاً وبالتالي يُكتشف غالباً في مرحلة مبكرة، فإن معدل الوفيات منخفض.

ومع ذلك، يعد سرطان المبيض من بين أكثر أنواع السرطان فتكاً، حيث لا يُكتشف في كثير من الأحيان حتى ينتشر بالفعل إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وتزعم دراسة جديدة أن تناول موانع الحمل الفموية يحمي من سرطان المبيض وبطانة الرحم “لعدة عقود”.

حيث درس الباحثون المقيمون في السويد بيانات من 256661 امرأة بريطانية، وقارنوا بين من استخدمن موانع الحمل الفموية وغيرهن.

ووجدوا أن النساء اللواتي لديهن تاريخ في تناول أقراص موانع الحمل، لديهن مخاطر أقل للإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

ويزعم الخبراء أن التأثير الوقائي لحبوب منع الحمل يستمر لعدة عقود بعد أن تتوقف النساء عن استخدامها.

موضوع يهمك : القسطرة القلبية إجراء علاجي وتشخيصي

ومع ذلك، وجدوا أن تناول موانع الحمل الفموية أدى إلى زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وتتوافق النتائج مع الموقف الرسمي لمركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة – بأن حبوب منع الحمل تزيد قليلاً من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض والرحم.

وقالت معدة الدراسة، أوسا جوهانسون، من جامعة أوبسالا في السويد: “كان من الواضح أن النساء اللواتي تناولن حبوب منع الحمل لديهن خطر أقل بكثير للإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

وبعد خمسة عشر عاماً من التوقف عن تناول موانع الحمل الفموية، كان الخطر أقل بنحو 50%، ومع ذلك، كُشف عن انخفاض المخاطر لمدة تصل إلى 30-35 سنة بعد التوقف”.

وهناك نوعان رئيسيان من موانع الحمل – الأكثر شيوعاً هما حبوب منع الحمل “المركبة”، التي تحتوي على نوعين من الهرمونات الجنسية الأنثوية، الإستروجين والبروجستيرون.

ويمنع الإستروجين والبروجستين الموجودان في موانع الحمل الفموية الإباضة، وبالتالي يقيان من الحمل.

ويتمثل النوع الآخر في الحبة الصغيرة، التي تحتوي على البروجستيرون، وتُعرف أيضا باسم أقراص البروجستيرون فقط، أو POP.

ومن المعروف بالفعل أن الإستروجين يمكن أن يحفز خلايا سرطان الثدي على النمو، ما يعني أن الإستروجين الإضافي من أقراص منع الحمل المركبة لديه القدرة على زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وقالت جوهانسون: “من المدهش أننا وجدنا فقط زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي بين مستخدمات موانع الحمل الفموية، واختفى الخطر المتزايد في غضون بضع سنوات بعد التوقف.

وتشير نتائجنا إلى أن خطر الإصابة بسرطان الثدي قد لا يختلف بين المستخدمين وغير المستخدمين، حتى لو كان هناك خطر متزايد على المدى القصير”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي