اعتقالات بعد حادثة تحرش جماعي هزت الرأي العام في مصر

الحرة
2020-12-17 | منذ 1 شهر

قضية فتاة ميت غمر هزت الشاعر المصري بعدما تلقت تهديدات على الإنترنت بعدم إبلاغها عن أشخاص تحرشوا بها

أمرت النيابة العامة المصرية، مساء الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول، بحبس سبعة متهمين على خلفية قضية تحرش جديدة هزت الرأي العام المصري خلال الأيام الماضية.

واشتهرت القضية، بعدما طالبت فتاة مصرية تدعى بسنت، عبر حسابها على موقع توتير بمساعدتها بعد أن تعرضت لتهديدات بالقتل وتشويه جسدها بـ"ماء النار" إثر تقديمها شكوى إلى الشرطة بتعرضها لتحرش جنسي من قبل عدة أشخاص في مدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية.

وبدأت القصة، عندما لاحق المتهمون الفتاة بأحد شوارع مدينة "ميت غمر"، حيث قاموا بملامسة أجزاء من جسدها، قبل أن تهرع إلى أحد المقاهي.

وبعد وقت قصير خرجت الفتاة من المقهى ظنا أن المتهمين قد غادروا، لتفاجأ بأنهم لا زالوا هناك في انتظارها حيث قاموا مرة أخرى بتتبعها والتحرش بها.

وقد لجأت الفتاة اليائسة إلى معرض سيارات، حيث لقت مساعدة من جانب صاحب المعرض، ونقلها إلى محل إقامته، فيما فر المتحرشون مستقلين سيارة ودراجة بخارية.

لم تتوقف معاناة الفتاة عند هذا الحد، فلم تسلم من تهديدات أقارب ومحامي المتحرشين عبر الإنترنت، والتي تضمنت تشهيرا وتشويها لسمعتها.

تم النشر بواسطة ‏Egyptian Public Prosecution النيابة العامة المصرية‏ في الأربعاء، ١٦ ديسمبر ٢٠٢٠

وقالت النيابة العامة في بيان لها، إن الشرطة تمكنت من معرفة المتهمين ورقمي السيارة والدراجة اللتان استقلوهما من خلال فحص كاميرات المراقبة.

وعقب إلقاء القبض عليهم من جانب الشرطة ومثولهم أمام النيابة العامة، أنكر المتهمون الاتهامات الموجهة إليهم.

كما استمعت النيابة إلى ستة شهود على الواقعة، من بينهم صاحبا المعرض والمقهى اللذان لجأت إليهما الفتاة، بجانب ثلاث فتيات أخريات شاهدوا المجني عليها أثناء ملاحقة المتهمين لها.

وقد أمرت النيابة العامة بحسب المتهمين، مضيفة أنها ترصد ما يثار بمواقع التواصل الاجتماعي من منشورات تنال من المجني عليها، وتتضمن تهديدا لها.

وأكدت النيابة أنها ستتخذ ما يلزم من إجراءات تجاه أصحاب هذه المنشورات، التي يعاقب عليها القانون.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي