بكين : تبادل المعلومات حول إطلاق الصواريخ مع روسيا يسهم في ضمان استقرار العالم

2020-12-16 | منذ 12 شهر

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ ون بين

وكالات - أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ ون بين، اليوم الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول، أن مواصلة تبادل المعلومات حول إطلاق الصواريخ الباليستية الاستراتيجية بين روسيا والصين، ستسهم في ضمان استقرار العالم.

وقال وانغ وين بين في إفادة صحفية: "توقيع هذه الوثيقة هو تجسيد للطبيعة الخاصة والمستوى العالي للعلاقات الروسية الصينية للشراكة الاستراتيجية الشاملة والتفاعل، وقد أصبح قوة موازنة جديدة في حماية نظام الحد من التسلح الدولي، فضلا عن ضمان فعال للحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي العالمي".

ووقع وزيرا دفاع روسيا والصين، أمس، بروتوكولا لتمديد اتفاقية إطلاق الصواريخ البالستية والفضائية الحاملة لمدة 10 سنوات أخرى.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، عقب توقيع البروتوكول إن "مواصلة تبادل البيانات ستعزز التعاون المتكافئ بين روسيا والصين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وأضاف "هذا مهم، بشكل خاص عندما تم بالفعل تقويض نظام الحد من التسلح والإعلان عن النوايا لنشر صواريخ أمريكية الصنع متوسطة وقصيرة المدى في المنطقة".

وأكد أنه "في ظل هذه الظروف، ينبغي اتخاذ خطوات مشتركة من جانب روسيا والصين لمنع وقوع حوادث في سياق الأنشطة العسكرية ومنع محاولات جر الدولتين إلى سباق تسلح".

يذكر أن اتفاقية الإخطار بشأن عمليات إطلاق الصواريخ البالستية والفضائية الحاملة بين روسيا والصين تم توقيعها في عام في 16 ديسمبر/كانون الأول 2010، لِـمدة 10 سنوات مع إمكانية التمديد.

 






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي