الجانب السلبي من عادات أثرياء العالم

متابعات الأمة برس
2020-12-14 | منذ 4 شهر

دائماً ما يسلط الضوء على الجانب الإيجابي لعادات أثرياء مليارديرات العالم للاستفادة من حياتهم العملية في تحقيق النجاح، مع تجاهل تام للجانب السلبي الخفي لأخطاء أثرياء العالم الشخصية والعملية والتي تنعكس سلباً على الجانب المالي والعاطفي والعقلي لحياة  الأثرياء لتقف عائقاً أمام  استكمال مسيرة النجاح وبناء الثراء.

الجانب السلبي من عادات أثرياء العالم

-تجاهل فئة كبيرة من الأثرياء الاستثمار في الصحة البدنية والنفسية.

موضوع يهمك : أفضل النصائح للنجاة من مرحلة انعدام اليقين والشك المستمر

-إنفاق مبالغ طائلة على الحملات التسويقية الفاشلة وتوظيف غير الأكفاء.

-فشل فئة كبيرة من أثرياء العالم في تنظيم واستغلال الوقت بشكل مثالي.

-المماطلة والتردد في اتخاذ القرارات الحاسمة سواء في الحياة الشخصية او العملية.

-عدم قدرة فئة كبيرة من أثرياء العالم على تسويق الصورة الذاتية.

-فشل البعض في تطوير خطة للمخاطر وطلب القروض لأسباب خاطئة مما ينعكس سلباً على الوضع المالي للمؤسسة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي