"عبودية" معرضاً لتاريخ هولندا الاستعماري

متابعات - الأمة برس
2020-12-13 | منذ 5 شهر

سيضيء المعرض على حركة «حياة السود مهمة» المناهضة للعنصرية

ينظم متحف «ريكميوزيم» الهولندي، بين 12 شباط (فبراير) و30 أيار (مايو) معرضاً مخصصاً لسرد تاريخ هولندا الاستعماري ودورها في العبودية.

إذ يضيء معرض «عبودية» على حركة «حياة السود مهمة» المناهضة للعنصرية، التي خرجت بعيد مقتل جورج فلويد.

 يروي المعرض قصة عشرة أشخاص أدّوا دوراً أساسياً في مرحلة العبودية، من عبيد أو أصحاب مزارع أو مناهضين للعبودية. القيمون على المعرض، لفتوا الى أنه سيشمل ايضاً، أول حدث مخصص لموضوع الإتجار بالبشر في المحيطين الهندي والأطلسي.

ولفت مدير المتحف تاكو ديبيتس الى أنّ «للماضي الاستعماري دوراً هاماً في ارساء أسس هولندا الحالية». واشار الى أن «العبودية، أدت دوراً هاماً في التاريخ الاستعماري»، و«أنه من الواجب أن نسرد هذه القصة»، وأوضح بأن «حركة السود مهمة تطرح بالتأكيد مسائل سيقاربها المعرض أيضاً».

يذكر أن المعرض يضم تحفاً من فن الرسم الهولندي في القرن السابع عشر، من بينها لوحات لرامبرانت هرمنسزون طبعت «العصر الذهبي الهولندي»، وهي مرحلة اتسمت بازدهار اقتصادي كبير، بفضل الثروات المتأتية من المستعمرات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي