"مصيدة العسل".. بكين تنشر جاسوسات جميلات في أميركا وأوروبا

2020-12-11 | منذ 2 شهر

بكين تستخدم حيلة مصيدة العسل للتجسس في أوروبا وأميركا

كشف موقع "أكسيوس أن النائب إريك سوالويل، وهو ديمقراطي من كاليفورنيا، قد تلقى تحذيرا من محققين فيدراليين عام 2015، من أن المرأة الصينية التي انخرط معها في علاقة عاطفية قد تكون جاسوسة لصالح الحكومة الصينية.

ويعتقد العديد من مسؤولي المخابرات السابقين أن مثل هذه المخططات التي نفذها الجواسيس الصينيون على الأراضي الأميركية، والتي تعرف بـ"مصيدة العسل" مازالت مستمرة.

وقال دانيال هوفمان، ضابط خدمات سرية متقاعد في وكالة المخابرات المركزية الأميركية، لشبكة فوكس نيوز: "يمكنني القول بمستوى عالٍ من الثقة أن هناك الكثير من هؤلاء النساء هنا".

وقال العديد من مسؤولي وخبراء المخابرات والأمن الحاليين والسابقين الذين قابلتهم قناة فوكس نيوز، إنه من المستحيل تحديد عدد سيناريوهات مصيدة العسل التي قد تكون قيد التنفيذ في الوقت الحالي، وأشار أحد عملاء الدفاع والاستخبارات السابقين إلى أن العدد قد يكون بالمئات.

وأكدت القناة الأميركية إن هؤلاء الجاساوسات يدرسن في أفضل الجامعات، ويتحدثون الإنجليزية بطلاقة، ويستخدمون بشكل روتيني منصات التواصل الاجتماعي مثل لينكد إن وفيسبوك للتواصل مع فريستهم.

استهداف مبكر

وأشارت إلى أنهم لا يهتمون فقط بالشخصيات الكبيرة، بل أيضا بالشخصيات التي تبدأ في الظهور، ويتوقعون أن يكون لها مستقبلا كبيرا.

في حالة سوالويل، يبدو أنه وقع في شرك امرأة تدعى كريستين فانغ، التي ساعدت في جمع الأموال لحملته الانتخابية في الكونغرس لعام 2014، وجندت متدربًا واحدًا على الأقل في مكتبه.

ومع ذلك يعتقد المحققون الأمريكيون في كاليفورنيا الشمالية أن فانغ كان تستهدف على العديد من السياسيين الصاعدين بين عامي 2011 و 2015، حيث انخرطت في علاقات جنسية مع اثنين على الأقل من رؤساء البلديات في ولايات أخرى.

وبحسب التقارير الأميركية، تم إرسال فانغ لجمع المعلومات والتأثير على أولئك الذين يتقدمون في الرتب بناء على طلب مباشر من وزارة أمن الدولة الصينية.

في عام 2015، أصبح سوالويل عضوًا في لجنة الاختيار الدائمة بمجلس النواب بشأن الاستخبارات، في ذلك الوقت تقريبًا، هربت فانغ فجأة من الولايات المتحدة بعد استهدافها من مكتب التحقيقات الفيدرالية.

قال هوفمان: "الهدف هو أن تصبح فردًا موثوقًا به يستطيع (الهدف) مشاركة المعلومات معه. كانت الجاسوسة هنا تريد أن تتعلم كل ما يمكنها أن تعرفه عن شخصيته، كل التفاصيل الصغيرة لأسلوب قيادته لبناء ملف تعريف".

وتابع "الفكرة هنا هي الإمساك بشخص مثل سوالويل عندما يكون صغارًا وإجراء اتصالات. يكون القيام بذلك أصعب بكثير عندما يكون شخص ما كبيرًا بالفعل ومعروفًا. (هذه الجاسوسة) أدركت ذلك".

وأوضحت ديل ويلبر، ضابط مخابرات أميركي سابق: "الهدف هو جعل المسؤولين في وضع مساومة، عادة بالصور أو بالفيديو أدلة على تهورهم"، مشيرة إلى أن الرجال المتزوجين هم في الغالب المستهدفين، ولكن في وقت ما تم أيضًا استهداف السلوك المثلي واستخدامه ضد الأفراد.

جاسوسات جميلات

وأكد أنه "بمجرد وقوعهم في المصيدة، يُطلب منهم التعاون، وإلا سيتم الكشف عن أفعالهم، ويفقدون تصاريحهم الحكومية ووظائفهم، وما إلى ذلك".

قال العديد من مسؤولي المخابرات السابقين إن الصين، في حين أنها واحدة من عشرات الدول التي تعتمد بشكل كبير على تكتيك مصيدة العسل، وتستخدم مجموعة من مختلفة من الحيل والاستخدامات.

في أوائل عام 2011، أصدر مسؤولو المخابرات الفرنسية تحذيرًا من أن الصين تنشر "جاسوسات جميلات" لسرقة أسرار العمل وابتزاز رعاياهم.

وشملت هذه الحوادث جاسوسًا صينيًا يمارس الجنس مع باحث صيدلاني فرنسي كبير ويصور العلاقة بالفيديو.

وفي العام الماضي، اتهمت وكالة الأمن البريطانية M15 الحكومة الصينية بتوجيه مؤامرات مصيدة العسل لاختراق شبكات الكمبيوتر البريطانية للشركات.

وفي عام 2008، قامت وكالة الأمن البريطانية بتوزيع وثيقة بعنوان "التهديد من التجسس الصيني" على العديد من مسؤولي الأمن والمديرين التنفيذيين للمصارف والشركات، وحذر بشدة من أن "أجهزة المخابرات الصينية معروفة أيضًا باستغلال نقاط الضعف مثل العلاقات الجنسية والأنشطة غير القانونية الضغط على الأفراد للتعاون معهم ".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي