زوجها يغسل الملابس.. ميركل تكشف عن أسرار حياتها الخاصة

متابعات - الأمة برس
2020-12-04 | منذ 11 شهر

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

كشفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الملقبة بالمرأة الحديدية، أثناء مقابلة طريفة مع موقع الإذاعة الألمانية على الإنترنت DW، عن أسرار من حياتها الخاصة، عندما قالت إن زوجها هو المكلف بغسيل الملابس.

ميركل وأثناء حوار خفيف أجرته مع الإذاعة قالت رداً على سؤال يتعلق بأي الأوقات تفضل فيها المرأة الحديدية غسل الملابس، لتفاجئ المذيعة بردها أن زوجها عالم الكيمياء هو من يقوم بهذه المهمة، إذ أجابت قائلة وهي تبستم: "زوجي يغسل الملابس ويتولى هذا الأمر، وعادة يقوم بذلك في المساء"، وأضافت ميركل: "وبسبب ذلك أفضّل أن تكون جدران المنزل سميكة حتى لا يسمع أي شخص الضجيج الناتج عن ذلك وينزعج".

يشار إلى أن المستشارة الألمانية ميركل متزوجة من الخبير الكيميائي يواخيم زاور منذ عام 1998 وتفضل ميركل وزوجها إبعاد حياتهما الشخصية عن الإعلام.

أما زاور رغم أنه عالم كبير ومعروف في ألمانيا إلا أنه لا يفضل الظهور تحت الأضواء ولا يظهر إلى جانب ميركل إلا في مناسبات نادرة.

وأفاد موقع DW الألماني بأن الثنائي تعرفا على بعضهما البعض عام 1980 بأكاديمية برلين للعلوم، حيث تحمل المستشارة الألمانية شهادة الدكتوراه في الفيزياء، بينما زوجها عالم وخبير كيميائي حاصل على عشرات الجوائز في مجاله.

فيما بدأ المشوار المهني لزوج ميركل زاور في 1967 بدراسة الكيمياء بجامعة هومبولد ببرلين. وخلال حكم ألمانيا الديمقراطية سابقاً كان يُعد من بين العلماء القلائل المعروفين دولياً الذين لم يكونوا أعضاء في الحزب الاشتراكي الموحد سابقاً. وبعد شغل عدة وظائف مهمة، يترأس اليوم مجموعة من الباحثين في كيمياء الكم بجامعة هومبولد ببرلين.

وعندما سادت في 2015 بعض الشاعات بأن أنجيلا ميركل قد تحصل بفضل سياستها المرحبة باللاجئين على جائزة نوبل للسلام، راجت في أوساط العلماء أن يواخيم زاور قد يحصل على جائزة نوبل للكيمياء.

زاور وميركل تزوجا عام 1998 وكلاهما في علاقة زواج ثانية. ورُزق زاور من زوجته الأولى طفلين.

ولا يُعرف الكثير عن شخصية يواخيم زاور، ما عدا ما تقوله ميركل عنه: "نحن لا نتحدث باستمرار عن السياسة، لكنه يبقى بصفة غير مباشرة مستشاراً جيداً". الزوجان يربطهما عشق مشترك للأوبرا والطبيعة، ويسافران منذ سنوات في الصيف إلى جنوب منطقة تيرول للتجول والاستجمام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي