9 أعمال روائية و3 دواوين شعرية تتنافس على جائزة الشيخ زايد

الأمة برس - متابعات
2020-11-29 | منذ 2 شهر

تنافس شديد بين روائيي لبنان والسعودية ومصر

أبوظبي - أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب عن القائمة الطويلة لفرع الآداب في دورتها الخامسة عشرة، وضمّت القائمة 12 عملاً من مصر والمملكة العربية السعودية ولبنان والكويت والسودان والعراق.

وتتضمّن القائمة 9 أعمال روائية، وهي رواية “أن تعشق الحياة” للروائية علوية صبح من لبنان والصادرة عن دار الآداب للنشر والتوزيع عام 2020، ورواية “وجوه الحوش” للروائي حسين علي حسين من المملكة العربية السعودية والصادرة عن المركز الثقافي للكتاب عام 2020، و”غرفة المسافرين” للروائي عزت القمحاوي من مصر والصادرة عن الدار المصرية اللبنانية عام 2020، ورواية “الأميرة والخاتم” للروائي رشيد الضعيف من لبنان والصادرة عن دار الساقي عام 2020.

كما تضمّ القائمة رواية “في أثر عنايات الزيّات” للروائية المصرية إيمان مرسال والصادرة عن مكتبة الكتب خان عام 2019، ورواية “سفر برلك” للروائي مقبول العلوي من المملكة العربية السعودية والصادرة عن دار الساقي عام 2019.

وتتشارك رواية “حدائقهن المعلقة” للروائية الكويتية نجمة إدريس والصادرة عن دار الآداب للنشر والتوزيع عام 2019 في المنافسة على الجائزة، وكذلك رواية “طبيب أرياف” للروائي المصري محمد المنسي قنديل والصادرة عن دار الشروق للنشر والتوزيع عام 2020، ورواية “توراة المتنبي” للكاتب نعيم عبد مهلهل من العراق والصادرة عن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع عام 2019.

وتنافس 3 دواوين شعرية على الفوز بجائزة الشيخ زايد وهي “ما أنا فيه” للشاعر المصري أحمد الشهاوي والصادر عن الدار المصرية اللبنانية عام 2020، و”مقام نسيان” للشاعر السعودي محمد إبراهيم يعقوب والصادر عن مؤسسة الانتشار العربي عام 2019، وديوان “إذ همى مطر الكلام” للشاعرة السودانية روضة الحاج والصادر عن دار المسك للنشر والتوزيع عام 2020.

وبعد الإعلان عن القوائم الطويلة لمختلف فروع جائزة الشيخ زايد للكتاب، ستباشر لجان التحكيم تقييم الكتب التي شملتها القوائم الطويلة ورفع تقاريرها إلى الهيئة العلمية، والتي ستقوم بدورها باختيار الأعمال المرشحة لدخول القوائم القصيرة ليقوم مجلس الأمناء باعتمادها واختيار الفائزين.

ويذكر أن فرع الآداب استقطب 584 عملا في دورة هذا العام، وهي زيادة تمثّل 33 في المئة في عدد الترشيحات بالمقارنة مع الدورة الماضية.

وشهدت الدورة الـ15 من جائزة الشيخ زايد للكتاب ككل إقبالا ملحوظا في عدد الترشيحات، إذ سجل هذا العام 2349 ترشيحا وهي زيادة تبلغ 23 في المئة بالمقارنة مع عدد الترشيحات خلال الدورة الماضية والذي بلغ 1900 ترشيح.

وتصدّرت أعلى المشاركات العربية مصر ثم العراق والمملكة العربية السعودية والجزائر والأردن والمغرب والإمارات العربية المتحدة وتونس ولبنان، فيما تصدّرت أعلى المشاركات من اللغات الأخرى المملكة المتحدة، تلتها الولايات المتحدة الأميركية ثم ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وكندا وهولندا.

واستقبلت الجائزة في دورتها الخامسة عشرة ترشيحات من 12 دولة تشارك لأول مرة، وهي أرمينيا، وإرتيريا، والبوسنة والهرسك، والنيجر، واليونان، وإندونيسيا، وبوركينا فاسو، وجنوب أفريقيا، وروسيا البيضاء، وسنغافورة، وسويسرا، وفنلندا.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي