أسباب تجعل لقاح أوكسفورد يتفوق على لقاحات كوفيد 19 المنافسة

متابعات الأمة برس
2020-11-28 | منذ 2 شهر

خلص تقرير من شبكة سي أن أن الأميركية إلى أن لقاح مختبر أسترازينيكا البريطاني وجامعة أوكسفورد ضد فيروس كورونا المستجد قد يقدم الكثير للعالم رغم أن لقاحي فايرز وموديرنا حظيا بنصيب الأسد من الاهتمام في الأيام الأخيرة.

وقال التقرير إن متوسط فعالية اللقاح لا تتجاوز نسبة 70 في المئة مقارنة بـ94.5 في المئة و 95 في المئة لمودرنا وفايرز على التوالي، لكن رغم ذلك قد يكون اللقاح أكثر قيمة في الأشهر المقبلة ويقوم بتغطية حاجات البلدان الأكثر فقرا.

وأشار التقرير إلى أن حكومة الممكلة المتحدة اتخذت الخطوة وأحالت، الجمعة، اللقاح رسميا إلى هيئة تنظيم الأدوية للتقييم.

أعلنت الحكومة البريطانيّة أنّها طلبت من هيئة تنظيم الأدوية لديها أن تُقيّم لقاح فيروس كورونا المستجدّ، الذي يطوّره مختبر أسترازينيكا البريطاني وجامعة أوكسفورد، وذلك استعداداً لطرحه في السوق.

وإذا تمّت الموافقة على اللقاح، سيتمّ تسليم 4 ملايين جرعة إلى المملكة المتّحدة قبل نهاية العام، تليها 40 مليون جرعة أخرى قبل نهاية مارس 2021.

ووفق التقرير، فقد يكون لقاح أوكسفورد حلا للبلدان الفقيرة، لأنه أرخص بكثير من باقي اللقاحات.

موضوع يهمك : مدير مخبر “بيونتك” الألماني يصرح حول موعد اللقاح

ورغم أنّه ما زال في الوقت الحالي غير حاسم مقارنة بلقاحَي فايزر/بايونتيك وموديرنا، فإنّه يتمتّع بميزة استخدام تقنيّة تقليديّة تجعله أقلّ كلفة وأسهل في التخزين والنقل. ويحتاج اللقاحان الآخران لتخزينهما دراجات حرارة منخفضة للغاية.

ونقل تقرير الشبكة عن أزرا غني، رئيسة قسم علم الأوبئة في الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، قولها: “أعتقد أنه اللقاح الوحيد الذي يمكن استخدامه في مثل هذه الظروف في الوقت الحالي”.

أما فيما يخص السعر، فيترواح ثمن لقاح أكسفورد بين 3 إلى 4 دولارات للجرعة الواحدة على النقيض من حوالي 20 دولارا للقاح فايزر و 32-37 دولارا للقاح مودرنا.

وقالت منظّمة الصحّة العالميّة إنّها “تنتظر بفارغ الصبر أن يتمّ نشر بيانات أكسفورد/أسترازينيكا بالكامل. ستسمح لنا مراجعة البيانات التفصيليّة فهم أداء اللقاح بشكل أفضل”.

وقالت أسترازينيكا الإثنين إنّها تتقدّم بسرعة في تصنيع 3 مليارات جرعة ستكون متاحة في عام 2021.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي