خبر ترك: اعتراف فرنسي بـ"قره باغ" سيقابله أذري بقبرص التركية

2020-11-26 | منذ 2 شهر

مجلس الشيوخ الفرنسي يعترف بجمهورية قرة باغ

قالت صحيفة تركية، إن أي محاولة فرنسية للاعتراف بـ"قره باغ" كإقليم مستقل عن أذربيجان، سيقابله اعتراف أذري رسمي بقبرص التركية.

وذكرت صحيفة "خبر ترك"، أن مجلس الشيوخ الفرنسي أقر بقرار غير ملزم وبتصويت 305 نواب على ضرورة اعتراف حكومة بلاده بـ"جمهورية ناغورنو قره باغ"، و"بذل كل ما في وسعها من أجل أن تستأنف بدون تأخير المباحثات في إطار مجموعة مينسك".

وأشارت الصحيفة إلى أن خطوة مجلس الشيوخ الفرنسي هي المرحلة الأولى من الخطة التي كانت إدارة باشينيان تود تحقيقها في الماضي.

ولفتت إلى أن هناك محاولات فرنسية عدة بشأن قره باغ، لكنها لم تقدم في مجلس الشيوخ، مضيفة أنه في الأسبوع الماضي، اعتمد رؤساء بلديات 15 مدينة ومجلس العاصمة باريس قرارا مماثلا.

وفي تغريدة له على حسابه في "تويتر"، قيم رئيس الوزراء الأرميني نيكولا باشينيان، قرار مجلس الشيوخ، معتبرا إياه خطوة تاريخية قد تمهد الطريق لقرارات مماثلة في دول أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مراد بابازيان الرئيس المشارك للمنظمات الأرمينية في فرنسا، وأحد الأسماء التي تقف وراء مشروع القرار في مجلس الشيوخ قوله: "لقد ناقشت فرنسا وضع قره باغ مرات عدة من قبل، ولا يمكن ضمان أمنها إلا من خلال الاعتراف باستقلالها"، مشيرا إلى أن "الشتات الأرميني يريد التغلب على الوضع الحالي في الإقليم من خلال قرار منح الاعتراف من فرنسا".

وأشارت إلى تصريحات وزير الخارجية الفرنسي لو دريان والتي جاءت عقب قرار مجلس الشيوخ، قال فيها: "إن الاعتراف بناغورنو قره باغ كدولة مستقلة غير مُجدٍ".

وتابعت الصحيفة، بأن فرنسا تسعى لتنشيط مجموعة "مينسك" التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في مواجهة خطوات روسيا وتركيا لحل المشكلة.

وأضافت أن الخطوة الفرنسية تذكر ببعد آخر للمسألة بالغ الأهمية، وهو ما حدث عام 2007 عندما هبطت طائرة من أذربيجان في قبرص التركية، تقل عددا من رجال الأعمال، وبطعبية الحال كان المناخ بالنسبة لتركيا وقبرصها مختلفا في ذلك الوقت.

وذكرت الصحيفة، أن الكثير من المتابعين كانوا متحمسين مع هبوط الطائرة الأذرية مباشرة في قبرص التركية، ولكن لم ينجم عنها شيء لتتكشف مع الأيام عرقلة أوروبية لاعتراف أذري بقبرص التركية.

ونقلت عن علي أحمدوف، نائب رئيس حزب أذربيجان الجديدة الحاكم في باكو، قوله: "بعد وصول الطائرة، تواصل معنا البرلمان الأوروبي، وأبلغونا بأنه إذا قمتم بالاعتراف بقبرص التركية، فسنعترف بناغورو قره باغ".

وتابع قائلا: "لقد أوقفنا العملية بتوافق مع تركيا في ذلك الوقت".

وشددت الصحيفة، على أنه يجب أن تعي سلطات فرنسا والاتحاد الأوروبي، أنه إذا سارت الظروف على هذا النحو، وتم الاعتراف بـ"قره باغ" كدولة مستقلة، فإن الاعتراف الأذري لقبرص التركية لن يكون بعيدا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي