لويس ڤويتون.. ساعة الطاولة على شكل حقيبة سفرر

2020-11-23 | منذ 6 شهر

ساعة الطاولة على حقيبة سفر هي أحدث إضافة إلى الأشياء المرغوبة بشدة اليوم. لأنها المزيج المثالي بين فن السفر، الذي يتخذ مكزًا متقدمًا في أولويات دار لويس ڤويتون، وحرفية صناعة الساعات، بدلاً من أن تكون مجرد أكسسوار، يتم عرض الساعة في حقيبة سفر مخصصة.

تم إنتاج ساعة الطاولة بنفس المعايير العالية المطبقة في صناعة الساعات، وتعكس القرص المقعر لساعة تامبور مون دويل تايم.وعلى نحو مماثل، تتميز الساعة بوجود منطقتين زمنيتين، وهي ميزة ضرورية لمحبي السفر، وقرص لامع يعرض علامات ملونة.تُذكّر رموز لويس ڤويتون الرمزية هذه بالأنماط المخصصة لحقائب السفر المستخدمة في الأيام الخوالي.أما بالنسبة للعلبة المصنوعة من الفولاذ على شكل نصف كرة والتي يبلغ قطرها 80 مم والمعلّقة في حقيبة السفر، فإنها تستمد الإلهام من أقطار البحرية التي ترجع إلى القرن الثامن عشر، أي تلك أدوات بالغة الدقة التي كان لا غنى عنها للملاحة لمسافات طويلة بغية حساب خط الطول.يجعل ثقل الموازنة ساعة الطاولة هذه تدور تلقائيًا باتجاه الشخص الذي يفتح حقيبة السفر للحصول على أفضل رؤية.وبمجرد إخراجها من علبتها، تحافظ على هذا الاتجاه عند وضعها على طاولة أو مكتب.

تُعدّ حقيبة السفر رمز السفر منذ تأسيس الدار في عام 1854، وتعمل هنا بصفة علبة.أما الجزء الداخلي من حقيبة السفر، فمُغطّى من الخارج بقماش إكليبس مع نقشة الشعار ومرصوف بالألياف الدقيقة، عاكسًا الأعلام الموجودة على القرص وتوقيع لويس ڤويتون.

موضوع يهمك : ساعة ذكية جديدة مقاومة للماء من أوليفون

بفضل حقيبة السفر الرمزية، تتوافق ساعة الطاولة على شكل حقيبة سفر بشكل مثالي مع تراث لويس ڤويتون وتحتفي أكثر بفن السفر الاستثنائي.

مواصفات ساعة الطاولة

  • ساعة من الفولاذ الذي لا يصدأ
  • كرة زجاجية معدنية
  • قطر 80 مم
  • قرص مقعر مزأبر مع شكل أشعة شمس باللون الرمادي الداكن بعض الشيء مع 12 علمًا ملونًا مطبوع عليها لويس ڤويتون.
  • شفة ذات لونين مع أشكال مصقولة وشعار لويس ڤويتون
  • عقارب لامعة مع أطراف مغطاة بضوء لامعة مع أطراف مغطاة بلون لامع
  • مؤشر توقيت جرينتش على شكل حرف V باللون الأصفر
  • حركة الكوارتز
  • مؤشر توقيت جرينتش والساعات والدقائق والثواني
  • حقيبة سفر بقماش إكليبس مع نقشة الشعار وبطانة من الألياف الدقيقة رمادية داكنة مع أعلام توقيع لويس ڤويتون.

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي