التفكير النقدي طريقك لبناء الحقائق

2020-11-23 | منذ 5 شهر

"لا تقع في حب فرضيتك" هي واحدة من أهم الاقتباسات التي أومن بها، والتي تجعلنا دائمًا نخرج من حيّز الافتراضات الشخصية، إلى حيّز الحقائق والوقائع والمعلومات فقط، فلا يكون هناك مجال للآراء المجرّدة، وإنّما المدعمة دائمًا بالأدلة المناسبة.

يعتبر هذا الأمر هو جوهر مهارة التفكير النقدي، الذي يعني القدرة على التفكير في الأشياء وفهم العلاقات المنطقية بينها، وبالتالي يمكنك اتّخاذ قرارات منطقية بناءً على التحليل والبحث، ولهذا جاءت في الترتيب الثاني في مهارات المستقبل خلف مهارة حل المشكلات، لأنّها تساعدك على تحسين الكفاءة بصورة مستمرة، وهو الأمر الذي يبحث عنه مسئولو التوظيف.

كيف يمكنك تطوير مهارات التفكير النقدي؟ 

1- تعلّم طرح الأسئلة: المفكر النقدي هو شخص يملك القدرة على طرح الأسئلة المناسبة في المواقف المختلفة، وبالتالي كلّما أمكنك تعلّم طرح الأسئلة ستزداد قدرتك على إبعاد الافتراضات والبحث عن الحقائق. يمكنك أن تأخذ سؤال نيوتن على سبيل المثال عن سر سقوط التفاحة بدلًا من أكلها مباشرةً.

يمكنك في كل موقف البدء بطرح الأسئلة قبل تكوين أي قناعات، فاسأل دائمًا: من، متى، لماذا، كيف، لماذا، أين. حتى لو كنت ترى الأمر واضحًا بالنسبة لك، فابدأ بالأسئلة، لأنّها تكشف لك جوانب أخرى في التفكير.

موضوع يهمك :  لماذا يجب أن تستخدم أسلوب الأمر في الأزمات فقط؟

2- استخدم الملاحظة: يمكنك ربط الأسئلة دائمًا مع الملاحظة، لأنّها تساعدك على فهم ما يحدث، فمثلًا تقدر على تحديد هل ما يحدث الآن هو متوافق مع الوضع المعتاد، أو بدأ الدخول في مرحلة المشكلة وينبغي الوصول إلى حل سريعًا.

يمكنك تحسين قدرتك على الملاحظة من خلال عدم التسرّع في أخذ القرارات أو معالجة المعلومات التي تصل إليك، بل ركّز على متابعة مجريات الأمور، وتدوين ما يصل إليك، مع التركيز على الاستماع الجيد لكل ما يُقال من حولك.

3- طوّر أسلوب البحث عن المعلومات: ماذا بعد طرح الأسئلة واستخدام الملاحظة الفعّالة للوضع؟ ستحتاج إلى تطوير قدرتك في البحث عن المعلومات، والتي يمكنها المساهمة في الوصول إلى الإجابات الصحيحة على الأسئلة.

يمكنك استخدام البحث على الإنترنت على سبيل المثال في هذه المحاولات، أو من خلال متابعة تقارير الأداء في العمل، سيسهّل عليك هذا الأمر الوصول إلى معرفة جيدة يمكنك توظيفها فيما بعد، لكن الشيء الهام هو الاستفادة من جميع الملاحظات والبحث بناءً على ذلك.

4- ركّز على الاستدلال: في النهاية جميع الخطوات الثلاث الماضية هي خطوات شخصية ربما لا يستفيد منها أحد، ما يمكنك مشاركته هو النتيجة النهائية بناءً على هذه الخطوات، لذا يحتاج الأمر إلى التركيز على الاستدلال واستخلاص النتائج من المعلومات التي جمعتها.

ليس ضروريًا أن تكون جميع الاستنتاجات صحيحة، لذا لا بد من امتلاكك القدرة على التحليل والفحص الجيد قبل الخروج بالاستدلال النهائي، وذلك من خلال تقييم المعلومات وفهم العلاقات بين أجزائها جيدًا، ثم في النهاية تقديم الاستدلال الأخير.

5- وظّف التفكير النقدي في حل المشكلات: ما فائدة الخروج بأي استدلال سوى إمكانية توظيفه في موقف معين من حولك؟ لذا سواءً كنت تمارس التفكير النقدي لذاتك أو جزء من عملك، فمن المهم الربط بين استدلالاتك النهائية وبين المشكلات أو الوقائع التي تحدث في العمل.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي