بسبب الموجة الثانية من كورونا : ولايات أميركية تعود للإغلاق بسبب كورونا

2020-11-17

انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدةمع الارتفاع الكبير في عدد إصابات فيروس كورونا المستجد، بدأت السلطات المحلية الأميركية بتطبيق مرحلة جديدة من عمليات الإغلاق وفرض تدابير صارمة، فيما تختلف مستويات الخطورة بشأن انتقال العدوى بين ولاية وأخرى.

وبعد تسجيل أرقام قياسية خلال الأيام الماضية في أعداد الإصابات، يجد حكام بعض الولايات والمسؤولين أنفسهم أمام خيارات صعبة، تتعلق بتقاطع المصالح الاقتصادية، مع الصحة العامة، خاصة بعدما سجلت مليون إصابة جديدة في أقل من أسبوع.

وتجاوز إجمالي أعداد الإصابات في الولايات المتحدة الـ 11 مليون شخصا، وارتفعت أرقام الوفيات لأكثر من 1.3 مليون شخصا.

ووفق تقرير نشرته وكالة نيويورك تايمز فقد تحركت ولايات كاليفورنيا وميشيغان وأوريغون وواشنطن لفرض إغلاق جزئي، حيث أوقفت المطاعم تقديم خدماتها، والتي ستقتصر على السماح للزبائن بأخذ الطعام لتناوله في المنزل.

وفي شيكاغو طلبت السلطات من السكان ملازمة منازلهم اعتبارا من الاثنين في محاولة للجم انتشار وباء كورونا.

ولايات أميركية تتخوف من موجة إغلاقات جديدة بسبب كورونا

وأوصت رئيسة بلدية شيكاغو سكان المدينة البالغ عددهم 2.7 مليون نسمة بتجنب الخروج إلا للتنقلات الضرورية مثل المدرسة والعمل، وعدم استضافة مدعوين وإلغاء الاحتفالات بعيد الشكر.

وفي نيويورك ستفرض السلطات تدابير إضافية على الحانات والمطاعم، على أن تبقي المدارس مفتوحة.

موضوع يهمك : الجوائح تُهدّد العالم

وخلال الأيام الماضية حذر كبار خبراء الصحة العامة في الولايات المتحدة من تفاقم انتشار كورونا، حيث لم تعد تدابير ارتداء الكمامات أو التباعد الاجتماعي كافية لوقف عدوى الفيروس.

كبير مسؤولي الأمراض المعدية في البلاد، الطبيب، أنتوني فاوتشي، والطبيب، مايكل أوسترهولم، مستشار الرئيس المنتخب، جو بايدن، لمحاربة كورونا، أكدا في تصريحات صحفية أن "أوامر الإغلاق والبقاء في المنزل" ربما تعود لاحتواء الارتفاع المتواصل لانتشار فيروس كورونا، وفق تقرير نشرته مجلة "فوربس".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي