مطالب المسيحيين في فرنسا بالحق في الطقوس الجماعية في الكنائس تأخذ منحى تصعيديا

2020-11-15 | منذ 8 شهر

 

تزداد وتيرة التصعيد بين الحكومة وشرائح من الفرنسيين على خلفية مطالبتهم المتواصلة بفتح الكنائس لإقامة الطقوس الجماعية المعتادة ورفض الاكتفاء بإمكانية التردد على الكنائس بشكل فردي.

في صباح اليوم الأحد 15 نوفمبر 2020م ، نظمت مجموعة من المؤمنين المسيحيين الفرنسيين صلاة في الشارع أمام كنيسة "بوا-كولومب" القريبة من باريس، ضاربة عرض الحائط بالمنع الحكومي.

مطالب المسيحيين في فرنسا بالحق في الطقوس الجماعية في الكنائس تأخذ منحى تصعيديا

كنيسة ضاحية بوا- كولوب المحاذية للعاصمة باريس. الصورة: وسائل إعلام فرنسية.

موضوع يهمك : وزير الداخلية الفرنسي في جولة مغاربية لبحث ترحيل أكثر من 230 مهاجرا

وتستعد وزارة الداخلية الفرنسية لإدارة جولة جديدة من هذا التحدي الشعبي لقراراتها مساء الأحد حيث قرر المؤمنون التجمع مجددا وإقامة الصلوات على قارعة الطريق أمام مدخل كنيسة سان سولبيس بالعاصمة باريس وفي مدن أخرى عبر البلاد، إلحاحا على مطلبهم بتمكينهم من إقامة القداسات المعتادة.

وحصلت جمعية "من أجل القداس" على قرابة 105 آلاف توقيع حتى الآن يطالب أصحابها رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون بإعادة تمكين المؤمنين من ممارسة طقوسهم الجماعية في الكنائس الفرنسية.

مساء الجمعة، وقف مئات المحتجين أمام كنيسة سان سولبيس في باريس وفي مدن أخرى للتعبير عن رفضهم لمنع إقامة القداس بمبرر مكافحة تفشي وباء كورونا، وأقاموا الصلاة على الرصيف في تصرف اعتبرته وزارة الداخلية مخالفا لقواعد التباعد الاجتماعي وغير مقبول.

وكان وزير الداخلية جيرالد دارمانان قد هدد بعد ظهر السبت، في موقف استباقي لتجمعات الأحد، بأنه لن يتردد هذه المرة في إرسال الشرطة لمنع مثل هذه التجمعات الاحتجاجية، لكونها تخالف القيود الصحية التي فرضتها الحكومة مؤخرا. وأعلن الوزير عزمه الاجتماع بممثلي الديانات الأساسية في فرنسا الاثنين لبحث موضوع إقامة الصلوات والشعائر الدينية في أماكن العبادة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي