يحدث على أرض الإمارات : الجودة والتميز قصة نجاح يقودها محمد بن راشد منذ 26 عاماً

2020-11-12 | منذ 4 شهر

الشيخ محمد بن راشدبالتزامن مع اليوم العالمي للجودة، الذي صادف هذا العام اليوم الخميس 12 نوفمبر، تحتفي دولة الإمارات بمسيرة متفردة في تحقيق التميز الحكومي القائم على مفاهيم الجودة الشاملة يقودها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منذ عام 1994، لتمثل منذ 26 عاماً إلى يومنا هذا قصة نجاح وتجربة استثنائية ومثالاً يحتذى لحكومات العالم الساعية إلى التطوير والتميز والريادة بعملها لخدمة مجتمعها.
وأصبحت منظومة التميز الحكومي الإماراتية مرجعية عالمية للحكومات لتحقيق أعلى درجات جودة الأداء، وبناء عمليات التحديث والتطوير الشامل وتحسين الكفاءة والإنتاجية وتقييم الأداء المؤسسي الذي يركز على النتائج، باعتبار التميز خياراً استراتيجياً في منظومة عمل حكومة دولة الإمارات، يقوم على الابتكار المستدام، واستشراف المستقبل وتطوير قدرات الكوادر البشرية وتوظيف التكنولوجيا الحديثة وأدوات المستقبل.
وأكد محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، أن رؤى وتوجهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي شكلت على مدى 26 عاماً منهجاً استثنائياً، ورسخت فكراً حكومياً فريداً يتبنى الجودة والتميز واستدامة التطوير والتحديث، ليصبح مصدر إلهام للحكومات ونموذجاً يحتذى عالمياً.
وقال: إن ما يميز نموذج العمل الحكومي في دولة الإمارات تركيزه على الإنسان وتحسين حياته استناداً إلى مجموعة أسس تتضمن استشراف المستقبل، وتعزيز الجاهزية والمرونة الحكومية، والاستثمار في الموارد البشرية وبناء قدرات الكوادر الوطنية وتمكينها بالأدوات والمهارات اللازمة للمشاركة في تطوير أطر وممارسات العمل الحكومي، ما ينعكس إيجاباً على مسيرة التنمية ويعزز ريادة الدولة وتنافسيتها عالمياً.

رحلة التميز والجودة الإماراتية

انطلقت مسيرة التميز في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ أكثر من عقدين، بدءاً من جائزة دبي للجودة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العام 1994، لتتوالى بعد ذلك برامج التميز والجودة على المستوى المحلي، بهدف تعزيز تبني ثقافة التميز أساساً للارتقاء بالعمل الحكومي، وصولاً إلى إنشاء برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في عام 2009.
في العام 2015، أطلق صاحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، منظومة التميز الحكومي الإماراتية، وتم الاعتماد في تصميمها على أهم برامج ومبادرات التطوير الحكومي العالمية التي تم تبنيها وتطبيقها في حكومة دولة الإمارات، لتشكل امتداداً لرحلة التميز التي مرت بها الدولة وتكون مرجعاً عالمياً للحكومات الساعية للريادة في العمل الحكومي.


كانت بداية مسيرة التميز والجودة عام 1994 بإطلاق جائزة دبي للجودة، ومن ثم إطلاق برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز عام 1997، تلته جائزة الشيخ خليفة للامتياز عام 1999. وفي عام 2004، أعلنت حكومة رأس الخيمة إطلاق برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، فيما تم إطلاق جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز عام 2007، ولاحقاً لذلك في عام 2008 تم إطلاق برنامج عجمان للتميز.
شهد عام 2009 إطلاق جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز التي تواصلت 3 دورات أعوام 2010، 2012، 2014، ومن ثم وجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في عام 2015 بتغيير اسم الجائزة لتصبح جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز.

موضوع يهمك : الأخبار السارة تتوالى.. التجارة العالمية تنتعش بسرعة

وفي العام ذاته، تم إطلاق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي ليشكل مرجعية حكومية موحدة في مجالات التميز والريادة والجودة الشاملة، وإطلاق منظومة التميز الحكومي الإماراتية.

اعتماد عالمي

شهد العام 2017 اعتماد منظومة التميز الحكومي الإماراتية من 9 منظمات دولية متخصصة لتصبح أول نموذج للتميز في القطاع الحكومي على مستوى العالم، ما دفع العديد من الدول إلى تبنيها باعتبارها نموذجاً مرناً يتكيف مع مختلف الحكومات واحتياجاتها، كما تم تطبيق المنظومة في كافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الدولة.
شملت قائمة المنظمات الدولية التي اعتمدت المنظومة كلاً من: منظمة الجودة الأوروبية /EOQ/، المنظمة الآسيوية للجودة /APQO/، المنظمة الأسترالية للجودة /AOQ/، مؤسسة جوران العالمية /Juran Global/، المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة /EFQM/، والأكاديمية الدولية للجودة /IAQ/، والجمعية الأميركية للجودة /ASQ/، والرابطة الآسيوية للجودة /ANQ/، وجامعة ميامي.


واستمراراً لمسيرة التميز والجودة الشاملة، أطلقت حكومة أم القيوين عام 2019 جائزة سعود بن راشد المعلا للأداء الحكومي المتميز. وفي أكتوبر 2020، أعلنت حكومة دولة الإمارات إطلاق مرحلة جديدة في مسيرة التميز الحكومي، تتضمن تحديث وتطوير منظومة عمل متكاملة برؤية استشرافية تركز على النتائج والقيمة المميزة وتتبنى منهجية عمل استباقية ومرنة، تعزز جاهزية الجهات الحكومية وقدرتها على استشراف المتغيرات واستخدام التكنولوجيا المتقدمة وتبني نماذج عمل حكومية جديدة ومبتكرة وتقديم أفضل خدمات حكومية في العالم.
ترتكز المرحلة الجديدة على ثلاثة محاور تشمل تطوير منظومة التميز الحكومي، ونموذج قيادات التميز، ونموذج الموظف القدوة، والمواهب المحترفة، وتركز على التمكين الذاتي وتعزيز الشراكات والتكامل، وترسيخ روح الفريق الواحد، وتتبنى نموذجاً مبتكراً هو الأول من نوعه عالمياً في التقييم عن بعد.
جدير بالذكر أن دول العالم تحتفل باليوم العالمي للجودة، الذي يصادف ثاني خميس من نوفمبر من كل عام، وقد أعلنت الأمم المتحدة هذا اليوم منذ العام 1990 للاحتفاء بالجودة وزيادة الوعي بأهميتها حول العالم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي